هيئة دينية تفجِّر غضبًا في تركيا بعد إباحتها الزواج للفتاة في سن التاسعة

تسبّب قاموس إلكتروني نشرته هيئة الشؤون الدينية الرسمية في تركيا، في إثارة غضب الرأي العام بعدما تضمن إشارة لإمكانية زواج الفتيات وهنّ في سن التاسعة. وطالب عدد من نشطاء حقوق الإنسان الأتراك وممثلين لأحزاب معارضة بفتح تحقيق موسَّع في الأمر وتفكيك الهيئة، معتبرين أن ذلك شرعنة للتعدي على الأطفال. وقاموس المفاهيم الدينية الإسلامية، الذي أزيل من على الإنترنت، حدَّد الزواج بأنه مؤسسة تعفّ المرء من الزنا، وقال إن الفتيات يمكن أن يتزوجن بمجرد البلوغ، بدءًا من سن 9 سنوات.

وطلب حزب المعارضة الرئيسي من الادعاء فتح التحقيق في الأمر. علمًا بأن السن القانونية للزواج في تركيا هي 18 عامًا، ويتيح القانون التركي تزويج فتيات في سن 16 عامًا في حالات استثنائية. واتهم غايي أوسليور، النائب عن حزب الشعب الجمهوري أبرز أحزاب المعارضة، الحكومة بـ”الاهتمام بتزويج أطفال صغار السن في حين يتعين إجراء حوار حول تعليم الأطفال وصحتهم”. ونفت رئاسة الشؤون الدينية “ديانت” الترويج “للزواج المبكر للفتيات الصغار”، وقالت إنَّ القاموس بالأساس كان يفسر الشريعة الإسلامية، وفقًا لما نشرته صحيفة حرييت التركية اليوم الخميس (4 يناير 2017).