إيران تشكو ترامب للأمم المتحدة بسبب تغريداته على تويتر

اعترضت السلطات الإيرانية على ما أسمته تدخلًا من الرئيس دونالد ترامب في شؤونها الداخلية، واشتكت طهران الرئيس الأمريكي في الأمم المتحدة. وجاءت الشكوى الإيرانية بعد تأكيد الرئيس ترامب دعمه للاحتجاجات ضد الحكومة. وقال المندوب الإيراني في الأمم المتحدة، غلام علي خوشرو، في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس: إنَّ “الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس الأمريكي زادت خلال الأيام الأخيرة من تدخلاتها الفاضحة في الشؤون الداخلية لإيران بذريعة تقديم دعم لتظاهرات متفرقة”. واتهم خوشرو الولايات المتحدة بانتهاك القانون الدولي ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، ودعا إلى إدانة تصريحات واشنطن. وقال السفير الإيراني إنَّ “الرئيس ونائب الرئيس (الأمريكيين) بتغريداتهما، حرّضا الإيرانيين على القيام بأعمال مخلة بالنظام”.

وتابعت الرسالة أنَّ “الإدارة الأمريكية الحالية تتخطى كل الحدود بانتهاكها قواعد القانون الدولي ومبادئه التي ترعَى السلوك المتحضّر في العلاقات الدولية”. وتابع المندوّب الإيراني في رسالته أنّ ما يشهده العديد من مدن إيران منذ حوالي أسبوع من احتجاجات شعبية تخلل بعضها أعمال عنف دموية، إنما هو تحركات محدودة تديرها من الخارج أطراف “معادية للثورة”، مشددًا على أن “حق التظاهر ينص عليه ويكفله الدستور الإيراني”. وكان ترمب وعد في تغريدة، الأربعاء، الشعب الإيراني بتوفير الدعم له: “عندما يحين الوقت” من دون توضيح ما يعنيه بذلك. وكتب في تغريدة صباحية: “كل الاحترام للإيرانيين في الوقت الذي يحاولون فيه استعادة زمام الحكم الفاسد، ستحصلون على دعم كبير من الولايات المتحدة عندما يحين الوقت”.