خلال الـ24 ساعة الماضية.. 7 إصابات بإنفلونزا الطيور H5N8 في المملكة

أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة، أنَّ عدد الإصابات المؤكدة بمرض إنفلونزا الطيور عالي الضراوة (H5N8) بين الطيور، بلغ خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية في المملكة (7) إصابات، واحدة في محافظة حريملاء و(3) في ضواحي مدينة الرياض، و(3) في محافظة ضرماء، وجميع تلك الإصابات المُسَجَّلة في أحواش تربية تقليدية، عدا إصابة واحدة في مشروع إنتاج دواجن في محافظة ضرماء.

وأنهت الفرق الميدانية البيطرية في منطقة مكة المكرمة، بالتعاون مع فرق الأمانة وبدعمٍ من إمارة المنطقة، إجراءات التخلص الصحي الآمِن من 6500 طائر في (38 محلًّا) في سوق الأهدل للطيور بجدة، التي أثبتت المسوحات الوبائية إصابة أحدها بالفيروس، وتمّ تطهير الموقع وإغلاقه والتقصِّي الوبائي عن أي إصابات في محيط السوق والمناطق المجاورة. وفي محافظة الخرج، أنهت الفرق الميدانية إجراءات التخلص الصحي الآمِن من (385) ألف طائر في مشروع إنتاج الدواجن الذي سبق الإعلان عن إصابته، وتطهير الموقع وإغلاقه بشكل كامل.

بينما تتابع الفرق الميدانية في محافظات الخرج وحريملاء وضرماء والأحساء وبريدة، إجراءات التخلص الصحي الآمِن من الطيور المصابة في عددٍ من أحواش التربية التقليدية في محيط المناطق التي تم اكتشاف الإصابة فيها والإعلان عنها، واستكمال خطة الطوارئ في تلك المواقع. وفي جانب التشخيص المخبري، بلغ عدد العينات التي وصلت إلى مختبر التشخيص البيطري بالرياض حتى هذا اليوم (2287) عينة منذ بداية اندلاع المرض، وجُمعت العينات بناءً على بلاغات المواطنين، وإجراءات المسح الوبائي في محيط المناطق المصابة، وكذلك غير المصابة لاكتشاف أي بؤر مرضية جديدة بشكل مبكر في مناطق المملكة المختلفة.

وبيَّنت الوزارة أنها مستمرة في تلقي البلاغات عن حدوث المرض والإجابة عن الاستفسارات المتعلقة به عبر الهاتف المجاني لغرفة طوارئ الثروة الحيوانية (8002470000)؛ إذ بلغ عدد البلاغات الواردة إليها خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية 14 بلاغًا تمت مباشرتها جميعًا، في حين بلغ عدد الاستفسارات عن المرض 48 استفسارًا، وبذلك يصبح إجمالي البلاغات والاستفسارات 969 بلاغًا واستفسارًا منذ بداية اكتشاف المرض.

وأكدت الوزارة أن المرض لم يسبق أن سُجّل في البشر -حسب تقارير منظمة الصحة العالمية-، وأن النتائج الإيجابية للمرض في المملكة كان مصدر النسبة الأكبر منها حتى الآن هو أحواش التربية التقليدية (دجاج، بط، إوز، رومي، نعام) بنسبة 75% ، تليها محلات وأسواق بيع الطيور بنسبة 12% ، تليها مشاريع إنتاج الدواجن المرخصة بنسبة 10% وهذه المشاريع سجلت فقط في الرياض وأخيرًا في الطيور البرية بنسبة 3%.. وفي جانب التوعية والإرشاد البيطري ما زالت الوزارة تواصل جهودها التوعوية عن مرض إنفلونزا الطيور عالي الضراوة (H5N8) في الأسواق والتجمعات في جميع مناطق المملكة.