شاهد.. شقيقة إحدى الموقوفات في قضية ممرضات يعبثن بطفل تكشف: أدانوها بسبب صوت ضحكة في المقطع

كشفت شقيقة إحدى الممرّضات الموقوفات على ذمّة قضية العَبَث برضيعٍ، أنَّ المستشفى تجاهل ما لدى أختها من أدلّة في شأن عدم تواجدها وقت تصوير المقطع. وأوضحت شيخة، في مداخلة هاتفية مع برنامج “ياهلا” مساء اليوم الخميس 4 كانون الثاني/يناير 2018، أنَّ “أختها خديجة الدوسري، لم تكن موجودة في الحضّانة وقت تصوير المقطع”. وبيَّنت أنَّ “شقيقتي نفت تواجدها وقت العَبَث بوجه رضيعٍ، وتصويره، خلال التحقيق الأولي معها، ولديها شهود على ذلك تجاهلهم المستشفى”.

وطالبت شيخة الدوسري بـ”فحص كاميرات المستشفى؛ لإثبات عدم وجود أختي في هذا المكان وقت تصوير المقطع”، مشدّدة على أنَّ “التصرف خطأ، لكن الناس كبّرت الموضوع، ولم تنتظر نتائج التحقيق مع شقيقتي”. وكشفت أنَّ “الأدلة على شقيقتي خديجة الدوسري، غير كافية لإدانتها، إلا أنّهم أدانوها لأنَّ هناك مَن قال إنَّ “صوت الضحكة في الفيديو هو صوتها”. يُذكر أنَّ مصادر كشفت أنَّ الشؤون الصحية في الطائف، أحالت الممرضات الثلاث، اللاتي ظهرن في مقطع فيديو تعنيف رضيع وإهانته، إلى الجهات الأمنية لاستكمال التحقيق، مشيرة إلى أنَّ “إحدى الممرضات تم إيداعها سجن مسرة العام، بمحافظة الطائف، فيما تم إيداع الأخريات في دار الفتيات بمكة المكرمة” بحسب صحيفة المواطن.