“فاينانشال تايمز” تكشف أسماء الشركات الساعية لفتح صالات سينما بالسعودية

كشفت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية عن أنَّ كبرى شركات السينما في العالم تكثف خططها لفتح دور عرض في مختلف أنحاء السعودية بعد قرار المملكة رفع الحظر الذي استمرَّ 35 عامًا على دور السينما. وأوضحت الصحيفة البريطانية أنَّ شركة “فيو إنترتنمنت” البريطانية، “إيه أم سي” الأمريكية، و”أي ماكس” الكندية من بين الشركات التي تبحث عن موطئ قدم في المملكة؛ حيث من المنتظر أن يبدأ فتح دور السينما في مارس المقبل. ولفتت الصحيفة إلى أنَّ من بين الشركات التي قطعت أشواطًا على هذا الطريق شركة “فيو إنترتنمنت” التي تجري محادثات بشأن مشروع مشترك مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وذلك بحسب مصادر مطلعة.

ونقلت عن المصادر قولها “الشركة في مفاوضات لبناء 20 ـ 30 دار عرض في البلاد، وبحسب المصادر ” تلقى تيم ريتشاردز، الرئيس التنفيذي للشركة، دعوة شخصية من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لحضور مؤتمر الأعمال في أكتوبر، الذي حضره مسؤولون تنفيذيون آخرون من مختلف الصناعات العالمية”. ومضت تقول “رفضت فيو التعليق على خططها، لكن ريتشاردز وصف افتتاح السوق السعودية بأنها لحظة مثيرة في تاريخ السينما”. وأضاف ريتشاردز “قد تكون هذه فرصة كبيرة لفيو، لدى السعوديين بعض الخطط المذهلة، ونتطلع لمواصلة محادثاتنا في المنطقة”.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن “إيه أم سي”، أكبر شركة سينما في العالم من حيث عدد دور العرض ومالكة ماركة أوديون، وقعت مذكرة تفاهم مع صندوق الاستثمارات العامة الشهر الماضي، قائلة إنها “ستستكشف مجموعة من الفرص التجارية للتعاون ستدعم نمو قطاع الترفيه في المملكة”. وأضافت “مع ذلك، لم تكشف “إيه أم سي” عن أية خطط مفصلة، ورفضت تقديم مزيد من التعليق”. ونقلت عن مصدر من صندوق الاستثمارات العامة، قوله: “يرى الصندوق أفقًا كبيرًا لنمو قطاع الترفيه في المملكة، نتطلع للتعاون مع إيه إم سي لاستكشاف الفرص في تطوير قطاع يتوقع أن يكون حجمه حوالي مليار دولار”. كما أكّد ريتش جيلفوند، الرئيس التنفيذي لـ”أي ماكس”: كنا نتابع الموقف عن قرب لما يقرب من عام، ونحن بالفعل في المفاوضات الأولية مع عددٍ من مشغلي السينما في المنطقة. نحن الآن على وشك الإعلان عن أولى صفقاتنا في السعودية، ونعتقد أنه قد يكون لدينا ما يصل إلى 20 دار في المملكة في غضون 3 سنوات”.

ونوّهت الصحيفة البريطانية بأنَّ رفع الحظر على دور السينما يمثل فرصة كبيرة لشركات تشغيل دور السينما التي تعاني من تراجع أعداد عملائها في أسواق أمريكا الشمالية وأوروبا، خاصة أنّ السعودية سوق كبير وبِكر تمامًا، فضلًا عن أن الحكومة السعودية أشارت إلى أنها مستعدة لتقديم المساعدة المالية لتمويل التوسعات. وأضافت “من المتوقع افتتاح 300 دار عرض بحلول 2030، بما يساهم بـ 24 مليار دولار في الاقتصاد السعودي، ويوفر 30 ألف فرصة عمل”.