بعد دوره في وقف هجوم إرهابي.. مصري يتحول من بطل شعبي إلى «متهم» يدافع عن نفسه!

لم تدم فرحة المصري “صلاح الموجي” – بطل واقعة ضبط إرهابي حادث كنيسة “مارمينا” بحلوان- طويلا، حيث وجد نفسه في مرمى الاتهام على أساس أن بصحيفته الجنائية قضايا بينها مخدرات.

جاء ذلك حينما تقدّم “الموجى”، (52 عاما) بطلب غريب إلى قسم الشرطة؛ للحصول على رخصة سلاح شخصي بهدف حماية منزله خشية تعرضه للانتقام من قبل الجماعات الإرهابية، وهو ما رفضته وزارة الداخلية مستندة للاتهامات التي وجهت إليه- حسبما ذكرت صحيفة «أخبار اليوم» المصرية.

كما خرج مصدر أمني في مصر يؤكد أن المواطن صلاح الموجى له سجل جنائي فرض سيطرة وسبق صدور أحكام في القضية رقم ٦٥ لسنة ١٩٩٢ جنايات حلوان “مخدرات” ومحكوم عليه في القضية رقم ١٣٨٣ لسنة ١٩٩٢ جنح حلوان “مشاجرة والقضية رقم ٧١٩٩ لسنه ٢٠٠٧ جنح حلوان مخدرات.

ونشرت بعض وسائل الإعلام أخبارا تفيد بأن صلاح الموجي، لديه قضيتي مخدرات وضرب، ومسجل خطر فرض سيطرة فئة ب.

وذاعت شهرة الموجي على مواقع التواصل الاجتماعي واستضافته الكثير من البرامج التلفزيونية بعدما ظهر في مقاطع فيديو وهو ينقض على الإرهابي المسلح الذي هاجم كنيسة حلوان يوم الجمعة الماضي، قبل أن يتحول بعد أيام قليلة إلى متهم عليه الدفاع عن نفسه.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد كرمت الموجي تقديرا لموقفه المشرف والشجاع الذي ساهم وعضد من جهود رجال الشرطة في إلقاء القبض على الإرهابي الذي هاجم كنيسة حلوان.