خبير إيراني يحدِّد “مريض البارانويا” الذي يعقِّد الأزمة في إيران

اعتبر خبير إيراني أنَّ غطرسة المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي يمثّل المشكلة الرئيسية في البلاد، وذلك في إطار تعليقه على التظاهرات على الأوضاع الاقتصادية والفساد المستشري في إيران. وأوضح عباس ميلاني، مدير الدراسات الإيرانية بجامعة ستانفورد والمدير الشريك في مشروع ديمقراطية إيران في معهد هوفر، أنّ غطرسة خامنئي تضع الجميع في موقف خطير. وأشار ميلاني، في مقال نشره موقع “ناشيونال ببليك راديو” الأمريكي، إلى أنّ هذا الرجل الذي يسيطر على أصول بمليارات الدولارات ولا يناسبه تقاسم السلطة، مهووس بخطاب حافل بجنون العظمة “البارانويا” يرى أنّ الأعداء الخارجيين وراء كل إخفاق للنظام الذي يقوده منذ 3 عقود.

وأوضح أنّ خامنئي غير مستعد للقبول بالمسؤولية أو بالتشكيك، ولا يتحدث سوى بكلمات متناقضة لا يمكن أن تترك للشعب الإيراني المملوء بالتحدّي خيار سوى التغيير الجذري، رغم أنّ هذا الشعب يريد تجنب تحويل إيران إلى بلد تمزقه الحرب كسوريا. ومضى يقول “من ناحية ثانية، طالما عرف الإصلاحيون الإيرانيون أنّ هذا الوضع غير محتمل، ومع ذلك يختارون عدم التحدي الصريح للمرشد الأعلى، لذلك هم حذرون من الماضي ويحجمون عن دعم حركة الاحتجاجات الجارية بسبب المزاعم السخيفة بأنها بلا شعبية، وربما هذا ما أضعف قدرة الإصلاحيين على العمل كقباطنة لسفينة البلاد المضطربة.