اعلان

ماذا جرى على هاتف “السفارة السعودية” المفقود في طهران حتى اليوم ؟

Advertisement

Advertisement

لم ينسى السعوديون أن الـ2 من يناير من العام 2016، اليوم الذي شهد قطع العلاقات السعودية الإيرانية احتجاجاً على اقتحام السفارة السعودية في طهران، على أيدي مشاغبين إيرانيين، تمكن احدهم بفخر وفرحة عظيمتين من سرقة إحدى هواتف السفارة، الأمر الذي كثيراً ما سخر السعوديون في تويتر من السلطات الإيرانية مطالبين «الملالي» بإرجاع الهاتف لهم، تعليقاً تهكمياً على العديد من التصريحات الإيرانية في الكثير من المناسبات.

ووفقا لـ”عكاظ” فإن عامان مضت على حادثة اقتحام السفارة السعودية في طهران، التي نتج عنها سرقة إحدى هواتف السفارة على يد أحد الشبان الإيرانيين الذي ظهر متباهياً بغنيمته الهاتفية التي أظهرتها صورة له تداولها السعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد وسمهم إياها بـ “رجع تلفوننا ياخاميني مطالبين في الوقت ذاته المرشد الأعلى للثورة الإيرانية «علي خامئني» إعادة الهاتف السعودي المسروق من السفارة “، والمفقود حتى الآن .

الجدير بالذكر أن العاصمة الإيرانية طهران و عدة مدن إيرانية تشهد منذ الخميس الماضي تظاهرات من الشعب الإيراني احتجاجاً على سياسات «الملالي» في الشرق الأوسط ودعم التنظيمات الإرهابية، أسفر عنها مقتل 21 مواطن إيراني.