سعوديون ومقيمون يعلنون موقفهم من “القيمة المضافة”

أظهر استطلاع لآراء بعض المواطنين والمقيمين في المملكة العربية السعودية، عن تعاملهم ببساطة وعدم قلق، مع ضريبة القيمة المضافة. وذكرت وكالة أنباء رويتر، اليوم الثلاثاء 2 يناير 2018، أن متسوقين في السعودية كانوا غير مكترثين كثيرًا بارتفاع الأسعار نتيجة لفرض ضريبة القيمة المضافة غداة تطبيقها؛ حيث عبر متسوقون خارج مركز للتسوق في الرياض عن عدم قلقهم من تطبيق تلك الضريبة.

وقال مواطن يدعى سعيد العمري، “القيمة المضافة جدًا بسيطة، لا تُذكر؛ ولكن الناس متخوفة منها”، داعيًا وسائل الإعلام إلى ضرورة تبسيطها للناس حتى يفهموها جيدًا. من جهته، قال مصري مقيم في الرياض يدعى سيد صلاح، “أنا اشتريت أغراضا للبيت بـ 1400 ريال دفعت 60 ريالًا (ضريبة القيمة المضافة)، يعني شيء ما بيأثر معايا بشيء، حاجة بسيطة يعني”. وقال فلبيني مقيم في الرياض يدعى ريول كيسادا “حاليا أنفقت 768 ريالًا في شراء مواد بقالة، وفرضوا عليها الآن خمسة في المائة ضريبة تعادل 36 ريالًا، بالنسبة لي لا مشكلة طالما أن ذلك يساعد المملكة”.

لكن مواطنًا يدعى سعد الشهراني حذر من أثر ضريبة القيمة المضافة على ذوي الدخل المحدود وقال “والله فيه ناس قد يكون عندهم أو لها تأثير عليهم كبير (الضريبة) خصوصًا اللي عنده دخل محدود جدًا، اللي يكون عنده ديون كثيرة، فيادوب يادوب (بالكاد بالكاد) يغطي، وزادت عليه القيمة ضريبة (القيمة المضافة) شوي شوي إن شاء الله راح يتفادى الموضوع هادا إن شاء الله تعالى”. وشرعت المملكة في تطبيق الضريبة اعتبارًا من يوم الإثنين (أول يناير) بنسبة خمسة في المائة بالتزامن مع رفع أسعار البنزين وذلك في إطار خطة إصلاح طموح لتعزيز مصادر الإيرادات وتنويع مصادر اقتصاد المملكة التي تعتمد حاليًا بشكل أساسي على عائدات النفط. وفرضت السعودية ضريبة القيمة المضافة بالتنسيق مع حكومات أخرى لدول أعضاء في مجلس التعاون الخليجي تبحث عن مصادر جديدة لإيراداتها في محاولة لسد العجز في موازناتها الناجم عن انخفاض أسعار النفط.