نجل شقيق “صالح” يوضح سر الرصاصة التي استقرت في جسده

كشف توفيق صالح، نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، عن أسرار جديدة في حادث اغتيال عمه، وسر الرصاص الذي استقر في جسده. وقال توفيق صالح، اليوم الثلاثاء (2 يناير 2018)، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن الرئيس الراحل لم يقتل بالرصاص واستشهد بشظايا المدفعية في رأسه.

وأضاف أن الشظايا أصابت عدة مرات سقف المبنى الذي كان يقاتل منه “صالح” والتي على إثرها نقل ابنه مدين إلى المستشفى في حالة غيبوبة. واستطرد توفيق صالح بالقول، إن الرصاص الذي استقر في جسد صالح، دليل على مدى قذارة الحوثيين، في إشارة إلى أنهم أطلقوا عليه وابلًا من الرصاص بعد مقتله. ودلل مراقبون على صحة رواية مقتل صالح، بأنه عندما ظهر مقتولًا بين يدي ميليشيات الحوثي ظهرت آثار شظايا في رأسه تؤكد أنها أصابته خلال المواجهات مع الميليشيات الانقلابية داخل منزله بالحي السياسي وسط صنعاء.