بالفيديو.. عناصر الشرطة الإيرانية ينهبون المحلات.. “ما خفَّ وزنه وغلا ثمنه”

وثقت كاميرا المحلات التجارية في إحدى المدن الإيرانية حالة من النهب التي تسابق عليها عناصر الشرطة، وبدؤوا يحملون في أيديهم “ما خف وزنه وغلا ثمنه”؛ حيث تواجد العشرات منهم في مكان مختص بالتقنية. ورصد مقطع الفيديو كل واحد منهم وهو يحمل في يده الجسم الواقي من العنف، وفي الأخرى يسرق محتويات المحل، مستغلين خروج الناس للميادين العامة احتجاجًا على ولاية الفقيه.

وكانت الاحتجاجات الإيرانية قد استمرت لليوم السادس على التوالي؛ حيث ارتفع عدد القتلى إلى 22 قتيلًا بينهم 3 من رجال الأمن، واعتُقل العشرات من المتظاهرين في عدة مدن إيرانية. وكشفت الشعارات التي رفعها المتظاهرون في مختلف المدن الإيرانية، خاصة في المدن الدينية في البلاد، عن أن الشعب الإيراني عازم على التخلص من الاستبداد والاضطهاد، واحتجاجًا على فكرة ولاية الفقيه الفاشلة، ودعم الإرهاب، وإثارة الفوضى في المنطقة. ورفع المتظاهرون في عدة مدن لافتات كُتب عليها: “الموت لروحاني” و”لا نريد جمهورية دينية مزيفة”، إلى جانب “الموت لحزب الله”.