نائب ترامب: لن نتخلى عن الشعب الإيراني في كفاحه ضد الاستبداد

أكد مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، عدم تكرارهم لأخطاء الرئيس السابق باراك أوباما في التعامل مع الاحتجاجات في إيران.

ووفق ما ذكرت “سبوتنيك”، فإن “بنس”، على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”: ما دام ترامب رئيسا وأنا نائبا له، فلن تتكرر الأخطاء المعيبة، عندما تجاهل الآخرون (باراك أوباما) المقاومة البطولية للشعب الإيراني ضد النظام الوحشي”.

وتابع نائب الرئيس الأميركي:”أن المقاومة الجسورة التي يبديها الشعب الإيراني اليوم تمنح الأمل والإيمان لكل أولئك الذين يكافحون من أجل الحرية وضد الاستبداد، وأنه لا يجب التخلي عن الشعب الإيراني”.

وفي عام 2009 شهدت إيران احتجاجات عرفت بـ”الانتفاضة الخضراء”، في أعقاب اتهام المعارضة للنظام بتزوير الانتخابات لصالح المرشح المحافظ محمود أحمدي نجاد.

وفي ذلك العام كان رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما الذي طغى الحذر على تعامله مع الاحتجاجات، فلم يرفع نبرة الاحتجاجات، وقال إن التدخل الأميركي قد يمنح فرصة لنظام الملالي، ويبدو أن ترامب سيتخذ أسلوباً مختلفاً إزاء طهران.

وبدأت شرارة التظاهرات في إيران الخميس الماضي، عندما خرج المئات في تظاهرة بمدينة مشهد شمال شرقي إيران، احتجاجا على تدهور أوضاعهم الاقتصادية وغلاء الأسعار والفساد.

وارتفعت مع مرور الوقت شعارات المحتجين التي بدأت اقتصادية وأصبحت سياسية، فطالبوا بتنحي المرشد علي خامنئي ومزقوا صور قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني، ووصفوا حكومة طهران باللصوص.

وأسفرت الاحتجاجات التي شهدتها عشرات المدن الإيرانية عن مقتل 12 شخصا واعتقال نحو 600 شخص، وفق وسائل إعلام رسمية وتقارير.