اعلان

تراشق حاد بين لطيفة الشعلان ومواطن بعد دعمها “أريج القحطانى”

Advertisement

Advertisement

نشب تراشق لفظى حاد بين عضوة مجلس الشورى لطيفة الشعلان وأحد المواطنين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بعد إعلان الشعلان دعمها النساءَ فى انتخابات الغرف التجارية؛ ما دفع المواطن إلى اتهامها بالتفرقة على أساس “النوع”.

وبدأ الجدل عندما قال المواطن عبد العزيز العمر، للشعلان إنها بوصفها عضوةً فى مجلس الشورى، يجب أن تدعم كافة المرشحين، لا بنات جنسها فقط، وأن تتعرف قدرات كل مرشحة قبل إعلان دعمها، فردت الشعلان: “يعنيني دعم ومساندة المرأة. أما لو ارتهنت لفهم الناس فلن أقول أو أفعل شيئًا”، فاستطرد العمر: “إذن كافة المرشحين لكل الغرف التجارية يستحقون ذات الدعم دون استثناء؛ لكونك عضوة شورى؛ فلا دعم حصريًّا لشخص معين”.

ولم تترك الشعلان للجدل أن ينتهى عند هذا الرد؛ حيث بدا أنها متهمة بالوقوف بجوار المرشحات، فقالت: “دلني على حساب أي سيدة مرشحة لأى غرفة تجارية وسأدعمها بريتويت مثلما فعلت مع السيدة أريج القحطاني التي لا أعرفها ولم ألتق بها ولا مرة فى حياتي”.

فرد المواطن بأسلوب أكثر حدةً قائلًا: “إنه من غير الحضارى ومن المؤسف أن تدعمى (الجنس) لهدف آخر ليس له علاقة بالمنصب المرشحة له، دون أن تعرفيها أو تعرفي قدراتها وملفها الانتخابى.. كمن ننتقدهم ممن يدعم المرشح فقط لأنه من قبيلته! مع العلم بأحقية المرشحة الرائعة أريج القحطانى؛ لاطلاعي على ما قدمته دعمًا للأفكار الناشئة”.

وعلى الفور ردت لطيفة الشعلان ردًّا قويًّا بالقول: “يبدو أنك حافظ كم جملة ولا تعرف معوقات تمكين المرأة ومعضلة الانحياز الجندرى. ربما يفيدك الاطلاع على بعض الصكوك الدولية ووثائق الأمم المتحدة”.

وجاء الجدل في سياق تغريدة على تويتر وجهتها مرشحة الغرفة التجارية بالمنطقة الشرقية أريج القحطاني إلى لطيفة الشعلان، وقالت فيها: “رسالتك الواضحة لدعم سيدات الوطن بدون استثناء مصدر فخر وقوة.. تبث فينا الطاقة والهمة.. شكرًا لك ولمواقفك المشرفة.. شكرًا لدعمك الشخصى لى”.