اعلان

كسرت “الكاسيت بنفسي”.. كوثر الأربش تكشف: هكذا بدا التطرف الشيعي بين النساء في المنطقة الشرقية وهذه كلمة السر!

Advertisement

Advertisement

سلطت عضو مجلس الشورى والكاتبة كوثر الأربش، الضوء على التطرف الشيعي منذ بداياته والكيفية التي تسللت بها تعاليم الخميني إلى الدول الأخرى.

وقالت “الأربش” خلال لقاءها ببرنامج “يا هلا المواجهة” على قناة “خليجية”: أنا أتذكر في المنطقة الشرقية وقت سيطرة الخميني ووصوله للحكم، (كنت في مرحلة طفولتي)، بدأت بعدها مرحلة تصدير الثورة، أتذكر كيف بدأ هذا التصدير، ومن ثم التغير في لباس المرأة والتغير في الموضوعات الاجتماعية المطروحة.

ولفتت “الأربش”: كانت النساء قبل ثورة الخميني يكشفون وجوههم ويستمعون إلى الأغاني في الكاسيت، ولكن بعد الثورة رأينا النساء تتكسى وتتغطى بالأسود، وكانت الكلمة السائدة بينهن في تلك الوقت “الخميني قال”، مضيفة: كسرت الكاسيت بنفسي وأنا صغيرة.

وتابعت: النساء تغطت بالأسود، وانفصل النساء عن الرجال، وبدأ انحصار دول المرأة في حسن تبعل زوجها، وإنجاب المجاهدين، وما حدث في المجتمع الشيعي حدث أيضا عندنا، نفس اللي صار حرفيا.

وتطرقت “الأربش” إلى وجود بعض المثقفين الشيعة الذين خالفوا التيار الأصولي الشيعي، معقبة: هؤلاء المثقفين إذا اتجهوا للاندماج في المجتمع العام (السني تحديدا)، فإنهم يواجهوا اتهامات بممارسة التقية، والمغرض وصاحب الأهداف.