بالصورة: بيلا حديد تبكي وتهاجم قرار ترامب حول القدس المحتلة

هاجمت بيلا حديد عارضة الأزياء الأميركية الفلسطينية الأصل، قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنقل سفارة بلادها الى القدس المحتلة. ونشرت صورة لقبة الصخرة عبر حسابها الرسمي عبر تطبيق “انستغرام”، معلقةً: “لقد انتظرت لكي أصيغ كلماتي بشكل مثالي، ولكن لا توجد طريقة مثالية للحديث عن أمر غير عادل ابداً، إنه ليوم حزين جداً. إن مشاهدة الأخبار، ورئية ألم الشعب الفلسطيني، يجعلني ابكي من اجل أجيال كثيرة من فلسطين”. وأضافت: “أجد من الصعوبة أن أكتب، بعد أن رأيت الحزن في عيون والدي، وأبناء عمومتي، وعائلتنا الفلسطينية. فالقدس هي موطن كل الأديان، وأجد أن ما حدث يجعلنا نتراجع خمس خطوات للوراء، وأشعر أننا أصبحنا نعيش في عالم يخلو من السلام”.

وتابعت بالقول إن “معاملة الشعب الفلسطيني غير عادلة، ولا ينبغي التسامح مع ذلك. أنا أقف مع فلسطين”. وأردفت: “إنه لمن السخيف أن فلسطين، التي يعيش فيها المسيحيون واليهود والمسلمون جنبا إلى جنب على مدى قرون، وقاتلت من أجل الاعتراف بها منذ تأسيس إسرائيل في عام 1948، تتعرض للإهانة أمس، عندما قرر ترامب الاعتراف بأن القدس عاصمة إسرائيل. هذا يعد انتهاكا للقانون الدولي، ونكسة هائلة لأي أمل في السلام، ولم يذكر في كلمته فلسطين ولو مرة واحدة، بل أشار إلى إسرائيل و”الشعب الفلسطيني”، وكأن فلسطين لم تكن موجودة. إن القدس هي دائما عاصمة فلسطين المحتلة، إن إعلان القدس عاصمة لإسرائيل هو تحرك محسوب لجعل الفلسطينيين يفقدون الأمل في كسب الاستقرار في بلدهم”.

💔I've been waiting to put this into perfect words but I realized there is no perfect way to speak of something so unjust. A very very sad day.Watching the news and seeing the pain of the Palestinian people makes me cry for the many many generations of Palestine. Seeing the sadness of my father, cousins, and Palestinian family that are feeling for our Palestinian ancestors makes this even harder to write. Jerusalem is home of all religions. For this to happen, I feel, makes us take 5 steps back making it harder to live in a world of peace. The TREATMENT of the Palestinian people is unfair, one-sided and should not be tolerated. I stand with Palestine. Well said my Palestinian sisters @simihaze: It is absurd that Palestine, a country where Muslims Christians and Jews lived side by side for centuries, has been fighting to be recognized since the inception of Israel in 1948, and to add insult to injury yesterday Trump 'decided' to recognize Palestines capital of Jerusalem as the capital of Israel – as if it's his to give away. This is a violation of international law and a huge setback to any hope for peace. In his speech yesterday, he never once mentioned Palestine but referred to Israel and "the Palestinian people" as if Palestine never existed. Jerusalem is and always has been the capital of occupied Palestine. Declaring Jerusalem as Israels capital is a calculated move to make Palestinians lose hope of ever gaining statehood in their own country. There is no hate against anyone… My best friends I call sisters and brothers are Jewish. There are no sides… All religions living side by side.. Now it is Just one man..it has always been a factor of trying to bring peace… Where is the hope..?

A post shared by 🦋 (@bellahadid) on

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا