فيديو: فلاديمير بوتين 18 عامًا في السلطة

فلاديمير بوتين رئيس لا يقهر؟ سؤال طرحته صحيفة “لوبس” الفرنسية بعد إعلان الرئيس الروسي ترشحه لولاية رئاسية رابعة في انتخابات مارس 2018، ما يعني أنه سيظل على رأس السلطة حتى 2024. وأضافت هذا الإعلان الذي طال انتظاره وضع حدًّا لشهور من التشويق ومماطلة الكرملين حول نوايا بوتين، الذي يسيطر على البلاد منذ أكثر من 17 عامًا، ويسعى للفوز بولاية جديدة مدتها ستّ سنوات.

وقال الرئيس بوتين في خطاب أمام عمال مصنع للسيارات في مدينة فولجا في نيجني نوفجورود: “سأترشح لمنصب رئيس روسيا الاتحادية”، مضيفًا: “روسيا ستواصل المضي قدمًا، وفي هذه الحركة إلى الأمام، لن يوقفها أحد”. وأوضحت “لوبس” أنّ بوتين كان استبق هذا اللقاء بتصريح أثار الكثير من التشويق في منتدى للمتطوعين بموسكو، واعدًا باتخاذ قرار “قريبًا جدًا” بشأن ترشيحه الذى لم يشك فيه سوى عدد قليل من المراقبين.

“دائمًا معكم”

“سأكون دائما معكم”.. جملة نطق بها بوتين في البداية خلال إجابته بشكل متعمد على متطوع سأله عن نيته في الترشح لانتخابات 2018. تشير الصحيفة. وتابع بوتين “هذا قرار بالغ الأهمية دائمًا لأي شخص، فالحافز يجب أن يأتي من الرغبة في جعل الحياة أفضل، إذا اتخذت هذا القرار فهل أحصل على دعمكم ودعم القريبين من أفكاركم؟” فأجاب الحضور “نعم”.

“في رأيي هذا كثير”

من جهته ردّ الخصم الرئيسي لسيد الكرملين، أليكسي نافالني، الذي يعتزم تحدي فلاديمير بوتين في هذا الاقتراع بعد أربعة أشهر، على تويتر بسخرية حول طول العمر السياسي للرئيس الروسي قائلًا: “في رأيي، هذا كثير. واقترح معارضته”. ونافالني الخصم رقم واحد للرجل القوي في الكرملين، حيث حكم عليه بالسجن لمدة ثلاثين يومًا، وذلك بعدما دانت المحكمة المعارض البالغ من العمر 41 عامًا، بسبب تنظيمه مظاهرات غير مرخص لها ورفضه الانصياع لأوامر قوات الأمن. ولا يمكن لنافالي الترشح للرئاسة؛ بسبب إدانته في 8 فبراير بالسجن خمس سنوات مع وقف التنفيذ بتهمة اختلاس أموال شركة “كيروفليس” للأخشاب المسجلة في مدينة كيروف.

هل سيكون بوتين رجل الاستقرار؟

الحزب الموالي للكرملين الرئيسي، قد أعلن بالفعل أنه ليس من المستغرب دعم ترشيح فلاديمير بوتين، في حين قال فياتشيسلاف فولودين، رئيس مجلس الدوما، مجلس النواب في البرلمان: إنه “سعيد” لإعلان الرئيس. ومن المقرر أن يواجه بوتين في هذه الانتخابات المعارضة كسينيا سوبتشاك، التي تأمل في أصوات الروس الساخطين على الوضع في البلاد، لكن استطلاعات الرأي تشير إلى احتمال فوز بوتين بسهولة. وبعد أن تولى فلاديمير بوتين السلطة عام 2000 في بلد غير مستقر واقتصاده متعثر، أشاد العديد من مواطنيه بكونه رجل الاستقرار والرخاء الجديد، في حين يتهمه منتقدوه بسبب تدني حقوق الإنسان والحريات. وبوتين من مواليد 7 أكتوبر 1952، درس القانون والتحق بالاستخبارات الروسية بعد انتهاء دراسته وعمل جاسوسًا في ألمانيا الشرقية، في 1999، أصبح رئيسًا للوزراء ثم رئيسًا مؤقتًا، وفي 2000 فاز بسهولة بالانتخابات الرئاسية، في 2004 أعيد انتخابه، وفي 2008 أصبح رئيسًا للوزراء، 2012 بوتين رئيسًا لروسيا من جديد و2017 يعلن ترشحه لولاية رابعة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا