اعلان

بعد القبض على المتحرش المصري.. سعوديون يطرحون السؤال الصعب!

Advertisement

Advertisement

قوبل التحرك السريع من جانب وزارة الداخلية للقبض على المتحرش الذي ظهر في مقطع فيديو جرى تداوله بكثافة؛ بإشادة واسعة من قبل نشطاء سعوديين، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وصباح اليوم الخميس، كشفت شرطة منطقة الرياض، هوية المتحرش بالعاملة المنزلية، وأوضحت في بيان أنه مصري في العقد الثالث من العمر. وأوضحت أنه تم ضبطه وسماع أقواله، فأقر بما نُسب إليه، مشيرةً إلى أن الخادمة تعمل لدى أقارب المتهم. وأبدى مغردون سعوديون سعادتهم بالتجاوب الكبير من جانب وزارة الداخلية مع القضية، فيما اتجه آخرون إلى إبراز هوية المتهم، لتأكيد براءة السعوديين من مثل هذه الجرائم، والتساؤل عن السبب الذي يدفع البعض إلى التسرع في إلقاء الاتهام عليهم، دون انتظار نتائج التحقيقات. ولاحظ عبد الله الطويلغي أن بعضًا من الذين روجوا للفيديو كدليل إدانة للسعوديين، لزموا الصمت بمجرد أن تبين لهم أنه أجنبي، متسائلًا: “هل لا يزال هناك تفاعل مع القضية؟ أم سينتهي بمجرد أن عُرفت جنسية المتحرش؟!”.
وطرح مغرد آخر ذات السؤال، لكن بصيغة أخرى: “لماذا خرست ألسن الجميع عندما عرفوا أن المتحرش (أجنبي عربي مصري) وليس سعوديًّا؟!”. وأضاف: “سقط الهاشتاق من الترند ولم يعد يعنيهم مناصرة المسكينة في بلاد الغربة”، وقال: “أين بكائياتكم؟! أين إنسانيتكم؟! أين مطالباتكم؟! أنتم في الحقيقة لا تدافعون عنها.. أنتم تعادون السعودي فقط.. هذه قضيتكم”. وبالمنطق نفسه، كتبت صاحبة حساب “زهرانية أصيلة”: “العاملة المنزلية تعمل لدى أسرة عربية.. الفاعل مصري. صحيح أن الفيديو مستفز وقذر، لكن أين الذي كان يقول إنه سعودي؟!”. واتهم مغرد آخر الحقوقيات والأعداء معهم بتركيب صوت محاضرة دينية حتى ما يوضح صوت المصري ويشوهوا صورة السعوديين. وأضاف: ” تعودنا على هذا الشيء، لكن الشكل واضح أنه أجنبي”، وهو ما ذهب إليه تعليق آخر جاء فيه أن هناك “جلطة جماعية عند النسويات بسبب أن المتحرش بالخادمة طلع مصري مو( ليس) سعودي!”.