تطورات جديدة في الإخوة الخمسة المفقودين في البحر الأحمر

لا يزال ملف الإخوة الأردنيين الخمسة الذين فُقدوا في مياه البحر الأحمر، عقب تنزههم في قارب بتبوك؛ تشهد كثيرًا من التطورات. من جانبه، وجه سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة الأردنية الهاشمية الأمير خالد بن فيصل، بسرعة تقديم كافة التسهيلات لذوي المفقودين، كما تواصل مع السلطات في المملكة لمتابعة آخر الجهود التي تقوم بها السلطات المعنية في عملية البحث.

وقال المتحدث الرسمي لسفارة المملكة في الأردن عبد السلام بن عبد الله العنزي، الخميس (7 ديسمبر 2017)، إن ما تقوم به حكومة خادم الحرمين الشريفين بكافة أجهزتها ذات الاختصاص، والمواطنون السعوديون المتطوعون، من جهود للبحث عن الأشقاء الأردنيين المختفين في البحر؛ ما هو إلا واجب تجاه أبنائها من الجالية الأردنية والمقيمين على أراضيها. وأضاف أن السفارة تواصلت مع شقيق المفقودين لتقديم التسهيلات التي وجه بها سفير خادم الحرمين بعمان، وكذلك مع ممثل الجالية الأردنية في منطقة تبوك محمد كريشان. وأوضح أن سواحل البحر الأحمر في المملكة، شهدت وجودًا مكثفًا للطائرات العمودية والزوارق البحرية والدوريات الأمنية والدفاع المدني والضفادع البشرية والغواصين التابعين لخفر السواحل، والمتطوعين من المدنيين السعوديين المشاركين في عملية البحث عن المفقودين.
في السياق ذاته، أعلن فريق غوث، عبر حسابه على موقع تويتر، اليوم، أنه ورد إليه بلاغ عن 7 مفقودين في ضبا، انقلب بهم القارب في البحر، وتم العثور على اثنين منهم من قبل الجهات الأمنية، وبقي 5 إخوان أشقاء لا يزالون مفقودين، موضحًا أن أعضاء الفريق انطلقوا للبحث عنهم. وكانت إمارة منطقة تبوك، أعلنت في وقت سابق، أنّ القطاعات البحرية تواصل جهودها في البحث عن المفقودين في عرض البحر بمركز الصورة التابع لمحافظة ضباء.