إيران تجلي رعاياها عن صنعاء وتوقف أعمال سفارتها

كشفت مصادر مطلعة، أنَّ السفارة الإيرانية في صنعاء قامت بإجلاء دبلوماسييها من العاصمة اليمنية، لدواعٍ أمنية، وسط أنباء عن هجوم وشك تُجهّز له قوات المؤتمر الشعبي والجيش الوطني اليمني لتحريرها من قبضة الميليشيات الحوثية الإيرانية. وذكر مسؤول، الأربعاء (6 ديسمبر 2017)، لوكالة أنباء سبوتنيك، أنّ السفارة الإيرانية بصنعاء أوقفت عملها ونقلت أنشطتها إلى سفارتها بسلطنة عمان القريبة.

وكانت وسائل إعلام إيرانية وأجنبية ذكرت أنّ السفارة الإيرانية في العاصمة اليمنية صنعاء تعرّضت، الأحد الماضي، لحريق بعد إصابتها بقذائف صاروخية أدّت إلى احتراقها، خلال اشتباكات بين ميليشيات الحوثي وقوات المؤتمر الشعبي العام. ونشرت وكالة “مشرق” الإيرانية مقاطع عن التلفزيون الصيني “شينخوا” تظهر تعرض أجزاء من المبنى إلى الحريق وسط تصاعد الدخان. وجاء في مقطع الفيديو أنَّ مراسل التلفزيون الصيني كان موجودًا بالقرب من الحادث الذي وقع مساء الأحد، وقال إنَّ المبنى تعرّض للحريق بعد الهجوم عليه بالأسلحة الثقيلة وقذائف هاون، لكن من غير الواضح مَن الجهة التي كانت تقف وراء الهجوم. غير أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، نفى تعرُّض السفارة للقصف، بينما رجح أن تكون أجزاء من المبنى قد تضرّرت جراء الاشتباكات الدائرة في صنعاء.