هجوم عاصف على مذيع بـ”الجزيرة” برأ الحوثيين من دم علي عبد الله صالح

لقن مغردون عرب، مذيعًا في قناة ” الجزيرة”، درسًا قاسيًا في أدب التعامل مع الأحداث الكبيرة، ودعوه إلى التوقف عن الخلط بين انتمائه إلى جماعة الإخوان المسلمين وتناوله التطورات في البلدان العربية. وتلقى أحمد منصور مقدم برنامجي “شاهد على العصر” و”بلا حدود” على فضائية “الجزيرة” القطرية، ردودًا غاضبة على طريقته في تناول حادث مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح؛ ففيما اتهمه البعض بمخالفة التعاليم الإسلامية، تحداه آخرون أن يكتب مثل ذلك في حق قادة قطر أو إيران، على الرغم مما يرتكبونه يوميًّا من جرائم معلومة للكافة.

وكان منصور كتب عبر حسابه في “تويتر”: “قضى المخلوع صالح حياته مقامرًا راقصًا على كل الحبال.. تحالف خارجيًّا مع الأمريكان وانقلب عليهم، والإيرانيين وانقلب عليهم، والسعوديين وانقلب عليهم.. وداخليًّا مع الإخوان وانقلب عليهم، والحوثيين وانقلب عليهم، والجنوبيين وانقلب عليهم، والقاعدة وانقلب عليهم، ثم قُتل بعدما أغرق اليمن في بحور من الدماء”. واعتبر معلقون على كلام منصور أن استخدامه فعل “قُتل” مبنيًّا للمجهول بمنزلة تبرئة للحوثيين من دم الرئيس اليمني السابق، كما رأى آخرون أن منصور يسعى من خلال هذه التغريدة إلى تبرئة قطر وإيران من دم الرئيس اليمني السابق، وتخليص حسابات سياسية، فيما أشار آخرون إلى أن هذا الرأي يعبر عن شماتة غير مستغربة على جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مذيع “الجزيرة”، وفق الشائع عنه. وكتب أحد المعلقين ردًّا على منصور: “رغم أنه (صالح) كان مقامرًا وراقصًا بس (لكن) يبقى أشرف منك“، في حين وجه آخر صفعة لمذيع “الجزيرة” حين قال: “عقبال رؤوس الإخوان وحكام قطر وحكام إيران”.

من جانبه، علق عبد الله القحطاني قائلًا: “سياتي اليوم الذي تغلق في وجهك أبواب (الجزيرة) وترحل من قطر أنت ومن على شاكلتك. لفظتك أرض الكنانة واحتواك المشروع الإيراني الزائل بإذن الله. إذا قتل علي صالح فاليمن لا زالت تنجب الشرفاء وسترى أيها المتشفي”. وسأل سعد آل أصلان مذيع “الجزيرة” قائلًا: “صالح قتل مع كل ما عليه من ملاحظات، لكن هل تستطيع قول شيء عن القاتل؟!”، فيما قال المغرد اليمني محمد البريكي: “لعنة الله عليك وعلى قناتك”. وقال سامي الجيافي: “ن أراد أن يلعن نفسه فليكذب، وأنت كاذب مضلل حاقد.. لا شرف فيك لا لخصومة ولا لغيرها.. أنتم كإخوان مسلمين سبب كل بلاء هذه الأمة”. أما ياسر الدوسري فسجل ملاحظة لافتة، فحواها أن “الإعلاميين المحسوبين على قناة (الجزيرة) يشمتون حتى على الأموات والموت هو مصيرهم مثلهم مثل الناس لا عجب أن هؤلاء لتلك”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا