فيفا يستقر على الخطة B تمهيدا لسحب تنظيم كأس العالم من قطر

أفادت تقارير صحفية أن الاتحاد الدولي لكرة القدم، بدأ يدرس بجدية فكرة سحب تنظيم نهائيات كأس العالم 2022، على خلفية المشاكل السياسية التي تُعاني منها الدوحة، منذ أن قررت دول مكافحة الإرهاب قطع علاقاتها مع الدوحة، لعدم استجابة النظام الحاكم لمطالب وقف ممارساته المرفوضة، بخلاف الإفراط في التدخل في الشؤون الخاصة للدول الخليجية ومصر. صحيفة “فرانس فوتبول” واسعة الانتشار في فرنسا، نقلت عن صحيفة “الجورنال” المكسيكة تقريرا، يُفيد بأن هناك حالة قلق داخل الفيفا من الأوضاع الأمنية في المنطقة العربية بُرمتها، ولهذا السبب هناك اتصالات شبه دائم بين اللجنة التنفيذية التابعة للاتحاد الدولي واللجنة المنظمة للمونديال، لمراقبة الأوضاع عن كثب أولا بأول، مع تزايد حالة عدم الاستقرار في المنطقة.

وأشارت إلى أن هناك مسؤول بارز في الفيفا، قام بالاتصال باللجنة الراعية لملف تنظيم الثلاثي “الولايات المتحدة الأمريكية، المكسيك وكندا” لمونديال 2026، وأخبرهم بتحضير أنفسهم لإمكانية استضافة الحدث بعد أربعة أعوام ونصف وليس بعد قرابة عقد من الآن، وذلك تحسبا لتفاقم الأزمة التي تُعاني منها قطر في الوقت الراهن. وبالنظر إلى صحيفة “ميكسيكان”، فقد ألقت أبرز وأهم مشكلة تُعاني منها قطر في الوقت الراهن، وهي قلة مواد بناء البنية التحتية للملاعب والطرق، بعد صفعة غلق الطريق البري الوحيد للبلد، ضمن قرارات ما وصفته الصحيفة “الجيران الأربعة” السعودية، مصر، الإمارات والبحرين، بمقاطعة النظام القطري لاستمراره في ممارسة الإرهاب. وقالت الصحيفة “إذا لم تنجو الدوحة من أزمتها في أسرع وقت ممكن، فستكون مُهددة بتنظيم البطولة، لصعوبة نقل مواد البناء عبر الملاحة الجوية، وهذا معناه اعتماد الفيفا على الخطة البديلة بإسناد التنظيم لثلاثي أمريكا الشمالية الذي يعتزم منافسة المغرب على استضافة كأس العالم 2026”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا