سر “سنحان” في حياة صالح.. المكان الأكثر فألًا شهد ميلاده ومقتله

رصد نشطاء يمنيون مفارقة غريبة ضمن المفارقات التي شهدتها حياة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، تمثلت في مشهدي البداية والنهاية في حياته. وأوضح نشطاء يمنيون أن إحدى المفارقات التي شهدتها حياة صالح، هي مشهد اغتياله في منطقة سنحان، بالقرب من العاصمة صنعاء، وهي المكان الذي ولد فيه قبل 75 عامًا.

وذكرت مصادر مقربة من صالح، الاثنين (4 ديسمبر 2017)، أن سنحان كانت المنطقة الأـكثر تفاؤلًا له على مدار حياته التي تزعم فيها اليمن لأكثر من 3 عقود، لكنها لم تكمل مسيرة الفأل بعد أن شهدت حادث اغتياله، بحسب موقع عدن الغد. وبينت مصادر في وقت سابق اليوم، أنه فور اتجاه موكب صالح من الستين تجاه سنحان، لاحقته أطقم حوثية تقدر بـ20 مركبة عسكرية، وعند وصوله قرب قرية الجحشي تم إطلاق النيران نحو السيارات التي كان يستقلها صالح وقيادات حزبه، ثم قام مسلحو الحوثي بإنزاله من السيارة وقتله بدم بارد.

وولد علي عبد الله صالح بمنطقة سنحان، وتحديدًا في قرية بيت الأحمر، في 21 مارس 1942 لعائلة فقيرة من قبيلة سنحان، وتربى على يد زوج والدته في تلك القرية التابعة لقبيلة سنحان. وكانت أسرته تعمل بالزراعة، وهو نفسه كان يرعى الغنم، وتنقلت أسرته بين القرى أيام الجفاف بحثًا عن المرعى، ثم التحق بـ”معلامة” القرية في سنه العاشرةـ وهو تعليم يقتصر على حفظ القرآن وتعلم الكتابة، والتحق بصفوف الجيش الإمامي في سن السادسة عشرة، بوساطة قبلية لصغر سنه، ثم التحق بمدرسة الضباط عام 1960 وهو في الثامنة عشرة من عمره.

ومع قيام ثورة 26 سبتمبر، التحق صالح هو وباقي أفراد قريته إلى القوات الجمهورية، ثم تدرج في حياته العسكرية؛ حيث التحق بمدرسة المدرعات في 1964 ليتخصص بحرب المدرعات، ويتولى بعدها مهمات قيادية في مجال القتال بالمدرعات كقائد فصيلة دروع ثم، ككقائد سرية دروع، وترقى إلى أركان حرب كتيبة دروع، ثم قائد تسليح المدرعات، وإلى قائد كتيبة مدرعات، إلى أن وصل إلى قائد للواء تعز عام 1975.

وتدرج في رتب الجيش الجمهوري وبرز نجمه عقب الانقلاب الأبيض الذي قام به الرئيس إبراهيم الحمدي لينهي حكم الرئيس عبد الرحمن الأرياني، ثم تم تعيينه قائدًا للواء تعز برتبة رائد، وبعد اغتيال الحمدي في ظروف غامضة، تولى أحمد الغشمي رئاسة الجمهورية. ولم تمض 8 شهور حتى اغتيل الرئيس الجديد بحقيبة مفخخة لا يُعرف مصدرها على وجه التحديد، ثم تولى عبد الكريم العرشي رئاسة الجمهورية مؤقتًا، وأصبح صالح عضو مجلس الرئاسة رئيسًا للجمهورية العربية اليمنية بعد أن انتخبه مجلس الرئاسة بالإجماع ليكون الرئيس والقائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية في 17 يوليو 1978. وتعد فترة صالح أطول فترة حكم لرئيس في اليمن منذ عام 1978 حتى خُلع من الحكم في 25 فبراير 2012، بعد ثورة 11 من فبراير 2011م.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا