بعد مقتل صالح.. ميليشيات الحوثي في مواجهة قبائل حاشد

بقتل الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، وضعت ميليشيات الحوثي نفسها في مواجهة مع قبائل حاشد التي ينتمي إليها الرئيس الراحل. قبيلة حاشد إحدى قبائل همدان، وتعتبر من أكثر القبائل اليمنية نفوذاً سياسياً منذ سقوط الملكية في اليمن عام 1962. تنتشر قبائل حاشد في عدة مناطق شمال اليمن، وتحديداً في محافظات عمران وصنعاء وحجة. وتتكون قبيلة حاشد من 7 قبائل أصلية، هي قبيلة العصيمات، ومنها أسرة الأحمر التي تتزعم القبيلة، ثم قبيلة عُذَر، وقبيلة بني صريم، وخارف، وسنحان التي ينتمي إليها الرئيس الراحل، وهنالك أيضاً قبيلتا همدان وحجور.

تعداد قبيلة حاشد يتراوح بين مليونين و3 ملايين نسمة، وحسب مراقبين فإن عدد المسلحين التابعين لحاشد يبلغ 300 ألف مقاتل تقريباً، معظمهم منخرطون في الجيش والأمن. وتشكل قبائل حاشد ثاني أهم تكتل قبلي في اليمن بعد تكتل قبائل بكيل.
القبيلة شاركت في مقاتلة حركة تمرد الحوثي مع الجيش خلال الحروب الست في عهد الرئيس الراحل، لكنها بعد إزاحة صالح من الحكم عقب انتفاضة 2011، انقسمت وذهب بعضها للتحالف مع الحوثي، ما أحدث تصدعا غير مسبوق في صفوفها.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا