بعد انتفاضة الشعب اليمني.. الحوثيون يرفعون راية الاستسلام: فهمنا خطأ ومستعدون للحوار مع السعودية!

أعلن عضو المكتب السياسي في جماعة الحوثيين محمد البخيتي، استعداد جماعته للحوار مع السعودية من أجل التوصل لحل سياسي ينهي الأزمة، وذلك عقب الخسائر الكبيرة التي منيت بها الجماعة المتمردة بعد انتفاضة عدد من المدن اليمنية، من بينها العاصمة “صنعاء”، وطرد الحوثيين وفرار الكثير منهم إلى صعدة مسقط رأسهم.

ووفقا لصحيفة “الرأي” الكويتية قال “البخيتي”: اليوم نحن مستعدون للحوار وطالبنا الحكومة السعودية بذلك من أجل إيجاد حل لسد الفراغ في السلطة التنفيذية في اليمن واختيار رئيس جديد وحكومة وحدة وطنية تستوعب كل المكونات السياسية. وأضاف: ما يحدث في اليمن هو نتيجة غياب الحل السياسي، فلا يمكن التوصل لوقف إطلاق النار إلا في حالة الاتفاق على حكومة واحدة وليس حكومتين إحداهما في صنعاء والأخرى في عدن، ولا بد أن تكون هناك عملية سياسية توافقية تستوعب الجميع. وزعم البيان أن الحوثيين فهموا «خطأ» المواقف التي أدلى بها صالح في خطابه المتلفز، أول من أمس.

واشتدت ليلة أمس وتيرة المعارك في صنعاء ومحيطها بين الحوثيين من جهة والقبائل والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى، وتمكنت قبائل همدان من الاستيلاء على 20 عربة مسلحة لميليشيات الحوثي بعد معارك عنيفة دارت بين رجال القبائل والميليشيات في معسكر الاستقبال في ضاحية ضلاع شمال غربي صنعاء. وفي صنعاء، صدت قوات المؤتمرالشعبي هجوماً للحوثيين في شارع الزبيري وسط العاصمة وأسرت عشرات المقاتلين، كما دمّرت قوات المؤتمر الشعبي دبابتين لميليشيات الحوثي عند تقاطع شارع الزبيري مع شارع بغداد بقذائف صاروخية، أثناء محاولتهما التقدم باتجاه حي حدة، حيث تدور معارك عنيفة بمختلف الأسلحة بين الطرفين. هذا وأشارت مصادر إلى مقتل القيادي الحوثي أبو محسن القحوم خلال مواجهات مع قوات المؤتمر الشعبي بصنعاء.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا