صالح يكشف حقيقة احتلال منزله بالثنية على يد الحوثيين

نفى مصدر مسؤول في مكتب الرئيس اليمني السابق رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، علي عبدالله صالح، ما تناقلته بعض المواقع الإخبارية التابعة للحوثيين، عن احتلال منزله في الثنية، وأكد المصدر في تصريح خاص لوكالة “خبر” التابعة لحزب المؤتمر مساء الأحد (3 ديسمبر 2017)، أن “هذه المعلومات عارية عن الصحة ولا أساس لها” . ووفق المصدر، فإن إطار الاعتداءات التي يقوم بها أنصار الله (الحوثيون) وتفجير منازل المواطنين في العاصمة فقد تم الاعتداء على مسكنين قديمين للزعيم صالح من قبل أنصار الله الذين مارسوا عملية النهب والسلب في المسكنين اللذين لا يوجد حولهما سوى حراسات عادية.

وأشار المصدر إلى أن عناصر الحوثي مستمرة في إطلاق النار على مسكنه في الثنية ومساكن طارق صالح وأخيه في شارع الجزائر ومسكن عمار صالح في حدة ومقري اللجنة الدائمة في الحصبة وحدة بعد أن استولوا على قناة اليمن اليوم ومسكن توفيق صالح والاستيلاء على معسكر الحراسة الخاصة ونهبه بمحتوياته وهو معسكر تدريبي يعرف باسم معسكر الشهيد الملصي، ومهاجمة قريته (بيت الأحمر) وإطلاق النار على الأهالي؛ حيث يتصدى لهذا الهجوم عدد من الحراسة وأبناء قبيلته . قبل أن يشدد المصدر، على أن المسألة مسألة انتقامية وحقد مبطن ونهب وسلب وقتل وكل ذلك يتم من العناصر الحوثية التي تم سحبها من خطوط المواجهة مع العدوان في صرواح وصعدة ونهم وادخالها الى صنعاء وهذه هي الحقيقة وغيرها افتراءات وكذب ودجل .