دبلوماسي خليجي: هكذا ستنعقد القمة الخليجية في الكويت

قال مصدر دبلوماسي خليجي، إنه في حال عقد قمة خليجية هذا الأسبوع في الكويت، فإنها ستنعقد بمن حضر، وعلى أن يكون اختيار مستوى التمثيل يعود لكل بلد، وليس بتنسيق مشترك كما جرت العادة في قمم “مجلس التعاون” السابقة، وذلك في ظل الأجواء الاستثنائية جراء أزمة قطر.

ويأتي ذلك بينما كثفت الكويت من تحضيراتها للقمة؛ حيث استقبل الشیخ صباح خالد الحمد الصباح، النائب الأول لرئیس مجلس الوزراء وزير الخارجیة الكويتي مساء السبت، الأمین العام لمجلس التعاون لدول الخلیج العربیة، عبداللطیف الزياني. وقالت وزارة الخارجیة الكويتیة في بیان: إن الشیخ صباح الخالد ناقش، خلال استقباله الزياني، التحضیرات للقمة، واجتماع المجلس الوزاري اللذين تستضیفھما دولة الكويت، خلال الأسبوع الجاري. ووفقاً لـ”إرم نيوز”قال المصدر إنه من المتوقع إذا ما قررت الدول المقاطعة المشاركة في القمة؛ فإنها ستشارك بمستوى تمثيلي منخفض لا يتجاوز على الأرجح السفراء، بينما ستشارك سلطنة عمان بنائب رئيس الوزراء أسعد طارق.
وتوقع المصدر مشاركة أمير قطر الساعي للخروج من العزلة التي فرضتها مقاطعة دول خليجية وعربية للدوحة. واعتبر المصدر أن أمير الكويت يضغط باتجاه عقد القمة، مهما كان مستوى التمثيل؛ حتى لا يكون عدم انعقادها سببًا في انفراط عقد مجلس التعاون. وقال المصدر، إنه في كل الأحوال؛ فإن انعقاد هذا الاجتماع الخليجي لن يكون له تأثير يذكر على مقاطعة قطر، فكل الدلائل تشير إلى أن المواقف لم تتغير بعد بما قد يؤثر على الأزمة. ولفت المصدر إلى أن التصريحات المتبادلة لا تزال على حالها، ولا حل في الأفق لأزمة قطر المتمسكة بسياساتها المرفوضة من قبل الدول المقاطعة.