استشهدت بدلائل أحدها شريفة المريخي.. دراسة أميركية تثبت: قطر بـ وجهين

ذكرت دراسة أمريكية حديثة أن قطر تظهر في العلن بوجه، فيما تنتهج سياسات تتعارض مع ما تظهر به، متناولة الصورة المزدوجة للدوحة في تعاطيها مع “واشنطن”. وأشارت الدراسة، التي نشرها معهد “جيتستون” الأميركي لأبحاث السياسة الدولية، إلى أن الدوحة “تتظاهر أمام الولايات المتحدة بأنها تدعم القيم التي تؤمن بها، فيما تقيم علاقات وثيقة مع أعداء واشنطن”.

تستشهد الدراسة بما قاله المبعوث القطري الدائم إلى جامعة الدول العربية سلطان بن سعد المريخي؛ عندما اعتبر إيران “دولة شريفة”؛ رغم أن إيران مصنّفة على قائمة الإرهاب الأميركية، فقد تغاضى المبعوث القطري بذلك عن المؤامرات التي يحيكها النظام الإيراني ضد دول الخليج والمنطقة بأسرها. ومن بين الأمثلة، التي تضربها الدراسة أيضاً لجوء عديد من الكُتاب القطريين ومؤيدي قطر، لاسيما جماعة الإخوان، إلى كتابة مقالات تهاجم الإدارة الأميركية. وتضيف أنه “في الوقت الذي تتظاهر فيه قطر بكونها دولة متسامحة وداعمة للأميركيين والغربيين ذوي التوجهات الديمقراطية، فإن مَن يشاهد وسائل إعلامها لن يجد سوى كراهية محضة للقيم الغربية، ودعماً هائلاً لميليشيات مثل (حزب الله) وجماعات مثل (حماس) وغيرهما”. وتشير الدراسة إلى أن قطر تشكل جزءاً من محور إقليميٍ تقوده إيران ويضم “حزب الله” و”حماس” وقوى تؤمن بما يُعرف بولاية الفقيه. وتردف أن “للنظام القطري العقلية نفسها التي تتبناها إيران من خلال دعم ميليشيات وجماعات بدلاً من التعامل مع الحكومات الشرعية”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا