عضو شورى: يجب تمكين المرأة من السفر دون موافقة وليها.. ومن المتوقع أن يستأذنها زوجها وابنها عند السفر!

طالبت عضو لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية بمجلس الشورى الدكتورة إقبال درندري بإلغاء شرط موافقة وإذن السفر للمرأة من ولي الأمر، مشيرةً إلى إن ذلك لا يتماشى مع النقلة النوعية التي تعيشها المرأة اليوم في ظل توجيهات خادم الحرمين حفظه الله وولي عهده الأمين التي استهدفت التيسير على المرأة السعودية وتمكينها من الخدمات دون «موافقة الولي».

وبحسب ماورد بصحيفة “الحياة” أضافت درندري: «أن الإسلام ساوى بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات، ولم يعامل المرأة كقاصر. وان اشتراط المحرم للسفر لدى بعض الفقهاء هو من باب سد الذريعة، لعدم الأمان في السفر سابقاً، وعند توافر الأمان تنتهي الذريعة. وأبانت درندري : والسفر والحمد لله آمن في زمننا الحالي، إذ روى البخاري عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: «يوشك أن تخرج الظعينة من الحيرة تؤم البيت لا جوار معها». والظعينة هي المرأة التي تجلس في الهودج. وهذا يؤيد أن الحاجة للمحرم مرتبطة بالظروف. أما الإذن فهو مسألة عائلية لا ينبغي أن ترتبط بالرسميات، وكما أن المرأة تستأذن زوجها، أو أباها للسفر، كذلك من المتوقع أن يستأذنها زوجها أو ابنها عند السفر، لأن الأمر مرتبط بالمسؤولية والاحترام المتبادل».

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا