قصة قروب الـ 13 ممرضة.. سحب صلاحيات وامتعاض ثم إيقاف .. هنا صحة جدة

برّرت الشؤون الصحية بمحافظة جدة، على لسان ناطقها، سحب الصلاحيات من بعض مديري المراكز الصحية التابعة لمستشفى الملك فهد بجدة، إلى إجراءات نظامية جديدة طُبّقت بعد دمج وربط مراكز الرعاية إدارياً وفنياً ومالياً بالمستشفيات. وكان عدد من مديري المراكز الصحية التابعة لمستشفى الملك فهد بجدة، قد أبدوا تذمرهم من مسؤول بمستشفى الملك فهد، بعد اختياره 13 كادراً تمريضياً من المراكز الصحية المرتبطة بالمستشفى دون الرجوع إليهم. وأكّدوا في شكواهم، أن المسؤول لم يستند إلى صلاحيات تخوله سحب هذا العدد من المراكز الصحية؛ حيث إن بعض الكوادر من المتميزين في مجال عملهم. وأضافوا: “خطاب المسؤول بمستشفى الملك فهد، لإدارة الموارد البشرية بطلب سحب 13 ممرضة من المراكز الصحية، خالف توجيهات مديرية الشؤون الصحية بجدة؛ حيث إن الصحة دائماً ما توجّه بإعطاء الفرصة لتدريب الكوادر التمريضية من خلال قنوات عدة، ولم توجّه بسحب صلاحيات التمريض من مديري المراكز الصحية”. وأشاروا، في شكواهم، إلى أن جميع المستشفيات الأخرى بالمحافظة لم تنتهج هذا النهج ولم تتدخّل في شؤون التمريض في المراكز الصحية، مبدين تخوفهم من أن تفشل حملة شلل الأطفال، التي ستبدأ الجرعة الأولى منها في 6 / 4 / 1439هـ بسبب ما وصفوه بسحب صلاحيات التمريض منهم شفهياً وتحويلها إلى قسم التمريض بالمستشفى.

من جانبه، قال ناطق “صحة جدة” عبدالله الغامدي؛ في ردٍّ على تساؤلات، حول امتعاض عددٍ من مديري المراكز الصحية الذين يتبعون لمستشفى الملك فهد بجدة، من هذا الإجراء: “في البداية نشكر للإعلام اهتمامه بما يخدم المصلحة العامة، ونوضح لكم بأنه تم ربط المراكز الصحية بجميع مستشفيات صحة جدة حسب التوزيع الجغرافي لكل مستشفى، كما تمّ وضع سياسات وإجراءات تطبّق على جميع المراكز بمتابعة مباشرة من قِبل مدير الشؤون الصحية ولجان مكلفة للمتابعة، وتطبيق التوجيهات والعمل على حل أيّ إشكاليات قد تواجههم”. وأضاف: “أما بخصوص الخطاب المرفق فهو يخص العمل، وهو ضمن سياسات وإجراءات من اختصاص إدارة المستشفى وضمن صلاحياتهم، وهذا الإجراء النظامي والتغيير لم يكن في السابق ويعد حديثاً على مديري المراكز؛ كون ضم المراكز الصحية للمستشفيات في مراحله الأولى، والذي لا يتداخل مع صلاحياتهم، كما أن هذا الإجراء لم يؤثر في الخدمة المقدمة العلاجية والوقائية والحملات التوعوية والتثقيفية التي تقام داخل هذه المراكز”. فيما علمت مصادرخاصة، أن تذمُّر مديري المراكز الصحية التابعة لمستشفى الملك فهد بجدة، جاء بعدما أنشأ مسؤول بمستشفى الملك فهد بجدة “قروب” على موقع التواصل الاجتماعي “واتساب” ضمّ فيه مشرفات التمريض بتلك المراكز الصحية وعددها 13 مركزاً، أكّد فيه أن معاملة المراكز الصحية بعد ضمّها ودمجها للمستشفى تدخل ضمن معاملة أيّ قسم بالمستشفى، والتمريض في تلك المراكز الصحية يتبع لإدارة تمريض المستشفى، وليس لإدارة المركز، كما كان معمولاً به في السابق. ولفت إلى أنه عند اتخاذ أيّ قرار يتم تبليغ مدير المركز الصحي عن طريق مشرفة التمريض بذات المركز للعلم فقط، وليس للموافقة، وهو ما اضطره في نهاية المطاف إلى حذف “القروب” بعد إنشائه بساعات، مشيراً إلى أن موضوع تدريب موظفات المراكز الصحية وعددهن 13 ممرضة، تم إيقافه حتى إشعار آخر.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا