بالصور.. الذئاب تثير رعب المزارعين في ألمانيا

تواصل الباحثون المتخصصون في دراسة البيئة إلى أنّ 60 قطيعًا من الذئاب المفترسة تعيش في جميع أنحاء ألمانيا، وهو ما يزيد عن إحصائية العام الماضي بـ 13 قطيعًا. وتسبب الرقم السابق في إثارة الذعر بين المزارعين الألمان بحسب “دوتش فيلة”؛ لأنهم يعتقدون أنّ هذه الحيوانات المفترسة خطيرة وتهاجم مواشيهم. وزاد عدد الذئاب في ألمانيا، وفقًا للبيانات الصادرة عن الوكالة الاتحادية لحفظ الطبيعة (BfN). وقالت بيآته جيسيل، رئيسة الوكالة الاتحادية لحفظ الطبيعة: إنّ هناك ما بين 150 و160 ذئبًا بالغًا في ألمانيا، بينما قدر هذا العدد قبل عام بحوالي 140 ذئبًا و47 قطيعًا.

وفي الأشهر الأخيرة، اشتبك المزارعون والناشطون حول أعداد الذئاب، إذ قال المزارعون إن الحيوانات المفترسة هاجمت مزارعهم وقتلت الأغنام منذ إعادة إدخالها إلى ألمانيا في عام 2000. والذئاب في ألمانيا محمية بموجب قوانين صارمة؛ لأنها مهددة بالانقراض، ونتيجة لذلك يحظر قتلها. غير أن الحظر قد رُفع مؤخرًا عن أنواع محددة في غابات لوساتيا العليا على الحدود الألمانية مع بولندا، ما أثار احتجاجات من نشطاء. هذا ويريد العديد من أصحاب الماشية والصيادين ترخيصاً بإطلاق النار على الذئاب، خاصة إذا كانت حيواناتهم تتعرض للهجوم. وقوبل ذلك باعتراض النشطاء.

من جهة أخرى، قال خبراء البيئة إن الأسوار الكهربائية أو كلاب الحراسة من الممكن أن تستخدم لحماية الأراضي الزراعية، مضيفين أنه حتى لو قتلت الذئاب الأغنام، فإنها لا تشكل خطراً على البشر. وقالت جيسل: “لم نسمع بهجوم واحد على البشر منذ عودة الذئاب إلى ألمانيا”. وسجل أعلى عدد للذئاب في ولايتي براندنبورج وساكسونيا في شرق ألمانيا، وقالت جيسيل إنه على الرغم من مضاعفة عددها، فإنها تبقي في شمال شرق البلاد. وكان قد قُضي على الذئاب البرية من ألمانيا كلياً في نهاية القرن التاسع عشر. لكن في عام 2000، انتقلت الذئاب من بولندا المجاورة غرباً باتجاه ألمانيا بحثاً عن أماكن صيد جديدة. وتشكل حركة المرور الخطر الأكبر على هذه الحيوانات: فمنذ عام 2000، كان حوالي 140 من أصل 200 من الذئاب الميتة قد قتل في حوادث دهس. وفي الفترة من مايو 2016 إلى أبريل 2017، قتلت خمسة ذئاب بصورة غير مشروعة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا