“سناب شات” تعتزم إصدار نسخة جديدة

أعلنت شركة «سناب» المالكة لتطبيق «سناب شات» الأميركي المنتشر جدًا في صفوف المراهقين إنها ستطرح نسخة جديدة من هذه الخدمة لجذب المزيد من المستخدمين والمعلنين من خلال التركيز على الاهتمامات الفردية. ووعدت «سناب» التي تعاني صعوبات مالية كبيرة، بنسخة أسهل للاستخدام من خلال الفصل بين ما يبثه «الأصدقاء» والمحتويات الرقمية الصادرة عن ناشرين. وأوضحت على مدونتها الرسمية أنه «حتى الآن تخلط شبكات التواصل الإجتماعي بين الصور والأشرطة الصادرة عن أصدقاء وبين مضامين المحررين ويؤدي ذلك إلى محو الحدود بين المحتويات المحترفة ومضامين الأصدقاء مع انعكاسات جانبية غريبة مثل الأخبار الزائفة».

وقالت الشركة أن النسخة الجديدة من «سنابتشات» ستفصل تالياً بين نوعي المحتويات هذين. فعلى يسار التطبيق ستظهر المحتويات الصادرة عن «الأصدقاء» وإلى اليمين المحتويات «المهنية» فضلاً عن اضافات أخرى لجعل الخدمة أقرب إلى حاجات كل مستخدم. وقال رئيس شركة «سناب» ايفان سبيغل في بيان نشر على موقع «اكسيوس» الاخباري إن هذه التعديلات ستسمح بـ«تعزيز علاقتنا مع الأصدقاء ومع وسائل الإعلام. وهذا سيعطي أيضاً وسيلة أفضل للمحررين لنشر محتوياتهم». ويهدف التعديل أيضا إلى جعل الناشرين يحققون عائدات من خلال منشوراتهم على ما أكدت «سناب». وكانت «سناب» أعلنت مطلع نوفمبر) الجاري خسارة صافية في الربع الثالث من السنة بلغت 443.2 مليون دولار، أي أكثر بأربع مرات مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفع عدد مستخدميها اليوميين الى 178 مليونا بزيادة قدرها 17 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي على ما تفيد الشركة. وتعاني «سناب» شأنها في ذلك شأن «تويتر» في اقناع الاسواق بقدرتها على كسب المال من خلال الاعلانات والبيانات الموفرة إلى المعلنين. واشتهرت الشركة التي اطلقت العام 2011 برسائلها وصورها العابرة.