الجارديان: أطراف سياسية يونانية تسعى إلى إجهاض صفقة أسلحة للسعودية

تتعرض الحكومة اليونانية لضغوط كبيرة من قبل عدة جهات داخلية لإلغاء صفقة أسلحة وذخائر إلى المملكة قيمتها عشرات ملايين اليورو، واستغلال القضية للحصول على مكاسب سياسية وانتخابية. وقالت صحيفة الجارديان البريطانية الخميس (30 نوفمبر 2017)، إن أطرافًا سياسية وحقوقية تحاول الضغط على حكومة رئيس الوزراء اليوناني “ألكسيس تسيبراس” لإجهاض الصفقة التي تقدر 66 مليون يورو.

وتتضمن الصفقة التي تم الاتفاق عليها في يونيو 2017، بيع اليونان نحو 300 ألف صاروخ من طراز (MM105) بقيمة تبلغ 66 مليون يورو للمملكة. وفي المقابل، أعلن المتحدث باسم الحكومة اليونانية “ديمتريس تزاناكوبولوس”، التزام بلاده بأي حظر على تصدير الأسلحة إلى المملكة –أو أي وجهة أخرى- يصدره الاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى أن الحكومة ستطبق القانون بحذافيره إذا أصدر الاتحاد الأوروبي قرارات تمنع تصدير الأسلحة إلى المملكة. وأضاف “تزاناكوبولوس”: “ننتظر صدور مثل هذه العقوبات من البرلمان الأوروبي أو من الاتحاد الأوروبي، ثم سنطبقها في الحال”. وذكرت الصحيفة أن وزير الدفاع اليوناني “بانوس كامينوس” نفى بشدة الاتهامات الموجهة إليه أن هناك وسطاء في الصفقة؛ وذلك خلال كلمته في البرلمان الأسبوع الماضي. وبموجب القانون اليوناني الذي يقع حاليًّا تحت وصاية الدائنين الدوليين، يحظر استخدام الوسطاء في العقود الحكومية؛ للحد من عمليات الفساد التي أدت إلى انهيار الاقتصاد، وفقًا للجارديان.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا