المطلق عن عمر الحجاب وسقوطه: بالنفس شيء من ذات الـ 8 وشابة الـ80- فيديو

طالب عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي الدكتور عبدالله بن محمد المطلق -في ردّه على تساؤل حول العمر الذي يجب فيه على المرأة ارتداء الحجاب، ومتى يسقط عنها- العلماء بدراسة مستفيضة وشاملة ومقنعة لهذه المسألة. وقال، ضمن حديثه في برنامج “سؤال على الهاتف” على إذاعة “القرآن الكريم”: “نحن ما رأينا أَحَداً بحث الحجاب بحثاً مستوفياً ومقنعاً، ونتمنى أن تدرس هذه المسألة دراسة وينتهي فيها العلماء إلى رأي”، موضحاً: “الحجاب تكليف يبدأ بالبلوغ، وأن تكون المرأة محل نظر شهوة للرجال”.

وفصّل القول في هذه المسألة: “بعض الفتيات قد يبلغن مع بداية الحيض لديهن في سن الثامنة، أي وهي ما زالت تدرس في الصف الثاني الابتدائي، والقاعدة الفقهية عندنا تقول إنه إذا بلغت الفتاة، فيجب أن تحتجب؛ لأنها أصبحت بالغة”، مستدركاً: “لكن والله إن في النفس شيء؛ لأن هذه الفتاة الصغيرة ذات الـ 8 سنوات، في الصف الثاني الابتدائي نشاهدها تلعب في الشارع، وليس لديها القدرة على تحمّل مسؤوليات الأسرة والزواج”. ولفت “المطلق” بخصوص زواج النبي صَلى الله عليه وسلم من أم ّالمؤمنين عائشة -رضي الله عنها- وهي في عمر 9 سنوات، إلى أن لها وضعاً ساعدها في شبابها، كما نرى الآن بعض الفتيات كأنهن ناضجات في الطول والجسم وهن لم يتجاوزن سنّ العاشرة، مستدركاً: “لكننا نتحدث الآن عن بعض الفتيات في الثامنة أو التاسعة في الصف الثاني والثالث الابتدائي، والله مساكين لا يعلمن ولا يعين شيئاً”. ومضى يقول: “فعندما يبحث الناس مثل هذا يجدون التقيّد بالبلوغ بالعمر في سن 15 سنة تقريباً، وهو ما يوازي إكمالها الدراسة في المرحلة المتوسطة، وهو السن الذي تدور حوله النظر إلى المرأة، ويبدأ الرجال النظر إليها؛ لأنها أصبحت فتاة ناضجة الأنوثة ومكتملة وجاهزة”. واستدرك: “لكن المسألة عندما تبلغ الفتاة وعمرها 8 أو 9 سنوات في الصف الثالث الابتدائي، والله أتمنى أن مثل هذا الأمر يهتم به العلماء ويدرسونه، خصوصاً مع كثرة تساؤلات بعض الأمهات للمشايخ حول بناتهن اللاتي تبدأ معهن العادة الشهرية (الحيض) في سنّ مبكرة، في عمر الثامنة والتاسعة والعاشرة، وهنّ لم يتجاوزن بعدُ الدراسة في الصف الرابع الابتدائي”. وأما عن العمر الذي يسقط فيه الحجاب عن المرأة، فأفاد “المطلق”: “إذا أصبحت من القواعد”، مضيفاً: “بعض النساء تصل إلى عمر 80 وفيها رائحة الشباب، وبعضهن تصل إلى سنّ الخمسين وكأن عمرها 100 سنة”. وأوضح: “رب العالمين لم يربطها بالحكم، مستدلاً في هذا الصدد بقوله تعالى: {وَالْقَوَاعِد مِنْ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهنَّ غَيْرَ متَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهنَّ وَاللَّه سَمِيعٌ عَلِيمٌ}.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا