والد الطفل الذي حاول أختطافه “أبو ساطور” يروي تفاصيل مثيرة.. وهذه جنسية الجاني

روى والد الطفل الذي ظهر في مقطع الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي تفاصيل الواقعة وما حدث. وقال المواطن: إن “الحادثة وقعت في أحد الممرات في حي المربع وسط الرياض، الساعة الثانية والربع بعد ظهر يوم الجمعة، وأن الطفلين اللذين ظهرا في المقطع هما ابنه وابن عمه، وأعمارهما 11 عاماً، ويدرسان بالصف السادس الابتدائي، ومستواهما الدراسي ممتاز ولله الحمد”. وقال والد الطفل: “الطفلان ذهبا معنا لصلاة الجمعة، وكنا مجتمعين في بيت الوالد فنحن نسكن في عمارة، بها إخواني الاثنان، وبعد الصلاة ذهب ابني للعب مع ابن عمه في شقته، ثم قررا النزول للذهاب للبقالة”. وتابع، “بعد أن ذهبا للبقالة شاهدا المجرمين الاثنين، وكان هناك زحام في البقالة، لذلك لم يتمكن الجانيان من التحرش بهما، أو يتعرضا لهما وانتظراهما حتى خرجا من البقالة، وتنبه الطفلان أن هناك مَن يلاحقهما فرجعا بسرعة للبيت”.

وأضاف، “البقالة تبعد عن البيت 100 متر تقريباً، وبدأ الطفلان يتلفتان حولهما فوجدا الجانيين يلاحقانهما؛ على الفور قاما بالطَّرْق على باب البيت بشدة، لكن لم يُفتح لهما بسرعة، ولما شاهد الجاني البابَ لم يُفتح، تجرّأ ووصل عند باب البيت، ونزل من السيارة وبيده الساطور”. واستطرد قائلاً: الطفلان كانت ردة فعلهما إيجابية، بدأ يصرخان بصوت عالٍ “عمي.. عمي”، وهربا ليختبئا بإحدى العمارات القريبة من البيت، وجري خلفهما الجاني محاولاً الإمساك بأحدهما، لكن جاءت سيارة سوداء قادمة للدخول في الممر، فتراجع المجرم بسرعة عن ملاحقتهما، وخبَّأ الساطور خلفه وعاد لسيارته وهرب”. وأردف والد الطفل، “صاحب السيارة السوداء، أرسله المولى عز وجل، ليسد الطريق أمام الجاني، حتى لا يتجرأ لإكمال جريمته”. وقال، إن صاحب السيارة السوداء الذي ظهر في مقطع الفيديو، كانت معه زوجته وأطفاله وهذا رداً على مَن يقول: لماذا لم يلحق الجناةَ بسيارته؟ فهذا هو السبب”. وأكمل، “خرج أخي من المنزل، بعد أن سمع صوت الأطفال، وهو الذي يظهر في الفيديو مرتدياً ملابس بيضاء، وهو والد الطفل الآخر، ولم يشاهد الطفلين، واعتقد أن السيارتين البيضاء والسوداء تعرضا لحادث، وتعرَّف على الشخص الذي كان يجلس في السيارة البيضاء الخاصة بالجناة”. وأوضح أن “الشخص الثاني الجالس في السيارة البيضاء، لم ينزل أو يشارك في الحدث وابتسم لأخي لما شاهده، ويبدو عليه أنه بلا إنسانية، وقد لاحظ عليه الطفلان، وهو بالبقالة، تصرفات غير طبيعية كأنه مجنون وربما يتعاطى مخدرات”. وواصل: “الجاني الذي نزل من السيارة، وكان يحمل الساطور هو سائق السيارة، والمفروض العكس، أن يقوم مَن بجواره بالعملية ويكون سائق السيارة مستعداً للهروب لو أنها جريمة اختطاف”. واسترسل، “ممكن تكون نيته ليست خطف، ممكن سرقة بالإكراه، لأنه شاهد الطفلين معهما هواتف محمولة، أحدهما معه أيفون بلاس، والثاني أيفون عادي، هذا تحليلي لكن ربما أنا مخطئ”. وأشار إلى أن ” الشخص الذي ظهر في المقطع مقيم سوداني مسكين، لا علاقة له بالحادث، هو من الحارة، لأن بعض المغردين في تويتر اتهموه بأن له علاقة بالحادث، وهذا غير صحيح، لقد زارنا أمس بالليل، وقال إنه وصله ما نُشر عنه، ووصله مقطع من السودان وأنه عندما مرّ من الشارع كان للتوّ مستيقظاً من النوم”. وأكد أنهم أبلغوا الشرطة وطلبوا نسخة من الفيديو، وتم بحمد الله القبض على أحد الجناة، وتعرَّف عليه أخي الذي نزل وشاهده “. وأوضح أن “التصوير الذي صور الواقعة، تم بكاميرا منزل بيت جيراننا”، ونفى أن يكون هو أو أحد الجيران مَن قام بنشر مقطع الفيديو عبر تويتر “. وأكمل، “عرفت بخبر محاولة الاختطاف مباشرة، تلقيت اتصالاً من البيت، وحضرت لتهدئة الأطفال، كانت نفسيتهما متعبة، وابني الذي ظهر في المقطع كان مرتدياً ملابس سوداء وكان متأثراً جداً، ونفسيته متعبة، ورافض الذهاب للمدرسة، وهي قريبة من البيت لكن لا يذهبون لها مشي، هناك سائق يقوم بتوصيلهم”. وأوضح أن، “الطفلين عندما شاهدا المقطع بعد نشره، لم يكونا منتبهين للساطور، وقت الحادث وفرحوا بعد ما بشرناهم بالقبض على المجرم “. وأضاف، “نسكن في هذا الحي منذ 45 عاماً، وتغيرت تركيبة الحارة السكانية، دخل علينا عمالة وجنسيات مختلفة، فقط الجيران الذين يسكنون أمامنا، هم الوحيدون الذين لم يتغيروا منذ سنوات طويلة”، و”الولد الذي ظهر في المقطع هو ابني الوحيد وليس لي أولاد غيره ولديه ثلاث أخوات بنات”. وأشار إلى أن “الجاني مواطن سعودي، ومن قال إنه من جنسية أخرى؛ حكم من خلال لون البشرة، لكن نحن تأكدنا من جنسيته لما شاهدناه، وقُبض عليه، وهو ليس من سكان الحارة”. وختم حديثه قائلاً: “كاميرات المراقبة أمام البيوت باتت ضرورية، لولا فضل الله ثم الكاميرا، لم تكن القضية أثيرت وأحدثت الصدى، ويجب على الناس أن ينتبهوا لأولادهم، ويحرصوا عليهم لأن الجوالات التي قد تكون معهم، قد تكون السبب في تعرُّضهم لجريمة”.