اعلان

تفاصيل جديدة حول ما يحدث مع المحتجزين داخل فندق الريتز كارلتون.. وتوقعات بتاريخ خروجهم!

Advertisement

أكد مسؤول بهيئة حقوق الإنسان السعودية أن السلطات في المملكة توفر طاقماً طبياً متكاملاً على مدار ساعات اليوم للعناية بالمتهمين في قضايا الفساد العام. وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، وهي أول وسيلة إعلام يسمح لها بزيارة مقر الاحتجاز،قال محتجز في فندق ريتز كارلتون بالرياض إنه يقضي معظم وقته بغرفته، مع فريق محامييه، للتركيز على قضيته. وأكد أنه يسمح له بالاتصال بأسرته، لكنه لا يفضل أن تزوره الأسرة في مكان احتجازه.

وقال مسؤول آخر إن أكثر من 500 شخص، هم خبراء حكوميون وماليون، وخبراء في سوق الأسهم، ومصرفيون سابقون، ومختصون في غسل الأموال، وفي القضاء، والعقار، يتناوبون العمل بمقر الاحتجاز على مدار ساعات اليوم، على مدى أيام الأسبوع، للمساعدة في التعجيل بإنهاء ملفات المحتجزين. وأضاف المسؤول أن لكل من المحتجزين البالغ عددهم أكثر من 200 شخص، بينهم أمراء ومليارديرات، خطا هاتفيا «ساخنا» في غرفته، للاتصال بأسرهم ومحاميهم. كما أنه يسمح لمسؤولي شركاتهم بزيارتهم في مقر الاحتجاز لتسيير أعمالهم التجارية. كما تسمح لهم السلطات باستخدام البريد الإلكتروني. وأضافت «بي بي سي» أمس أن المسؤولين السعوديين يأملون بأن يتمكن المحتجزون من مغادرة مكان احتجازهم بحلول نهاية 2017 أو مطلع يناير 2018.