شاهد لحظة قصف الطيران الروسي مدينة “دير الزور” بالقنابل والتسبب بمقتل عشرات المدنيين بينهم 15 طفلا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، إن 34 مدنيا، بينهم 15 طفلا، قتلوا من جراء “القصف الروسي” على قرية في محافظة دير الزور في شرق سوريا، حيث تخوض قوات النظام معارك ضد تنظيم داعش. ونقلت فرانس برس عن، مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، قوله إن “القصف الروسي استهدف فجر الأحد قرية الشعفة التي تقع بمحاذاة الضفة الشرقية لنهر الفرات”، مما أسفر عن مقتل 34 شخصا وسقوط عدد من الجرحى. وفي الغوطة الشرقية المحاصرة، وثق مقتل “17 مدنيا في قصف جوي لقوات النظام على بلدتي مسرابا ومديرا، واثنين آخرين في قصف صاروخي على مدينة دوما”، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وصعدت قوات النظام منذ منتصف نوفمبر قصفها لمناطق في الغوطة الشرقية برغم كونها منطقة خفض توتر، بموجب اتفاق توصلت إليه موسكو وطهران حليفتي دمشق، وأنقرة الداعمة للمعارضة، في أستانة في مايو، فيما بدأ سريانه فعليا في الغوطة في يوليو. وارتفعت حصيلة القتلى من جراء قصف قوات النظام للغوطة الشرقية خلال الأسبوعين الماضيين لتصل إلى “123 قتيلا مدنيا بينهم 26 طفلا”، وفق المرصد. ورداً على هذا التصعيد، قصفت الفصائل المعارضة بالقذائف مناطق في دمشق، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى. يذكر أن الغوطة الشرقية، التي يعيش فيها نحو 400 ألف نسمة، تعاني من حصار خانق منذ عام 2013، مما أدى إلى نقص فادح في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا