اعلان

سجال على تويتر.. سعوديون يحاولون وضع تعريف لـ الحُب

Advertisement

بادر عدد كبير من المغردين المتفاعلين مع هاشتاق “#ماذ_يعني_لك_الحب”، الذي حل في المرتبة الثالثة بين الهاشتاقات الأكثر تداولًا؛ إلى المساهمة في تعريف معنى الحب؛ كلٌّ وفق تصوره. وتعددت -بطبيعة الحال- تعريفات الحب لدى المغردين؛ حيث عبرت التباينات عن تنوع الثقافات واختلاف الأمزجة والطبائع النفسية.

وقال المغرد “وغش‏”: “هو ذلك الشخص الذي ليس عنده دوام”. وركزت المغردة “وفاء النصر” في تعريفها على مصادر العطاء فقالت: “أب أفنى عمره ليسعدني.. وأم ذهب شبابها لتحسن تربيتي.. وأخ يقف سندًا لي حين سقوطي.. وأخت تعينني على همومي”. أما المغرد “طارق” فوجه تعريفه للحب إلى المحبوبة قائلًا: “- الحُب؟.. -أن يَتخلى الجميع عنِك وتَجديني بجانبك.. أن يَراكِ العالم كله سيئة وحَادة الطَباع وأَراكِ جميلة.. ألا تَقترب الوحدة منكِ ما دُمت حيًّا.. عدا ذلك ليس حُبًّا”. وتناولت المغردة “فاطمة الشهري” في تعليقها، النتائج التي تتحقق بالحب، قائلةً: “الحب بالنسبة لي اكتفاء، ويعني لي كل شيء، وبدونه أنا ما أحس بالأمان ولا أحس بالاستقرار.. هو تجربة وحده؛ لأنه ما يتكرر ولا ييجي مرتين؛ فإذا نجحت في أول تجربة لك فيه، صدقني بتكون أسعد مخلوق على وجه الأرض، وإذا فشلت فيها ح تكون ولمدى حياتك أتعس وأحزن مخلوق على وجه الأرض”. لكن المغردة “ناااني” كان لها رأي آخر؛ حيث اعتبرت أن الحب الحقيقي والباقي هو حب الله للمرء فقالت: “بلا حب بلا كلام فاضي.. الحب الحقيقي هو أن ينادي الله في السماء: إني أحببت فلانًا فأحبوه (اللهم هذه المنزلة)”. أما المغرد “محمد القحطاني” فاعتبره لونًا من ألوان الجنون فقال: “يعني لي الجنون.. فكُن مجنونًا لأجلها؛ فالأنثى لا يغريها حُب العُقلاء”.