فتوى الربيعي بعدم جواز الفرح لفوز فريق بوذي على آخر مسلم تثير الجدل

أثارت فتوى الدكتور علي الربيعي، بعدم جواز الفرح لفوز فريق غير مسلم على فريق آخر مسلم حالة من الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث تباينت ردود الفعل ما بين مؤيد ومعارض. وكان الربيعي علق عبر صفحته على “تويتر” عقب هزيمة الهلال أمام أوراوا الياباني بهدف دون رد في مباراة الإياب للدور النهائي للبطولة التي أقيمت ظهر السبت (25 نوفمبر 2017)، بطوكيو، قائلًا، “لا ينبغي لمسلم أن يفرح بفوز فريق بوذي وثني على فريق مسلم حتى لو كانت مجرد رياضة”.

المغردون انقسموا حيال هذه الفتوى إلى قسمين، الأول: تعامل معها بسخرية تامة، كون إقحام الدين في الأمور الرياضية أمرًا ليس مستحبًا حسبما أشار البعض، كما جاء على لسان المغرد طارق الذي كتب ساخرًا: “في لاعب مسلم معاهم وهو الي جاب الهدف جنسيته برازيلي فا اتوقع عادي نشجعه لعيون المسلم البرازيلي وترا جمهور الهلال وصف اللاعب المسلم بالقرد”، بينما تساءل محمد عبده: “والي يشجع أنديه أوربيه وبرازيليه مب مسلمين ريال مدريد برشلونه انتر ميلان”، أما عبد الله المالكي فخاطب الربيعي معلقًا على تغريدته: “جزاك الله خير يا شيخ والله اني احبك بس يخسي الهلال احبه لان معه وثنيين بنفس الفريق وفي نصراني جاه رباط ابشرك”.

وفي المقابل هناك من رفض المغالاة في إظهار الشماتة في الهلال بعد هزيمته أمام الفريق الياباني، مشيرين إلى أن خسارة اليوم كشفت النقاب عن تشجيع بعض مؤيدي الفرق الأخرى للمنافس في مواجهة فريق بلدهم، وهو ما تجسد في تفاعل الكثير على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد فاز فريق أوراوا الياباني ببطولة دوري أبطال آسيا، بعد تغلبه على الهلال بهدف دون رد في مباراة الإياب للدور النهائي لدوري أبطال آسيا التي أقيمت ظهر السبت (25 نوفمبر 2017)، بطوكيو. سجل هدف المباراة الوحيد رافائيل دا سيلفا في الدقيقة 88، بعد أن كان اللاعب نفسه قد أحرز هدف فريقه الوحيد في لقاء الذهاب بالرياض الذي انتهى بالتعادل الإيجابي 1-1، ليحقق اللقب الآسيوي للمرة الثانية في تاريخه بعد فوزه باللقب الأول في عام 2007، فيما اكتفى الهلال بمركز الوصافة.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا