أمريكية تحاول قتل أوباما بطرد مفخخ.. وشعرة من قطتها تفضحها

قادت الكراهية أمريكية تدعى “جوليا بوف” لإرسال طرود بريدية مفخخة إلى الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” وحاكم تكساس “جريج أبوت”، وذلك وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية. وأشارت الصحيفة إلى أن شعرة من قطتها وجدت في أحد الطرود المفخخة ساعدت السلطات الأمنية في الولايات المتحدة على الربط بينها وبين أحد القنابل المرسلة.

وأضافت أن قصتها بدأت قبل سنوات عندما لم تتلقَ دعما من زوجها السابق، ولأسباب غير معروفة وجهت اللوم في ذلك إلى “أبوت” الذي كان يشغل منصب النائب العام في الولاية حينها. ولفتت “نيويورك تايمز” إلى أن “بوف” البالغة من العمر 46 عاما طلبت الحصول على مساعدات مالية من إدارة الأمن المجتمعي لكن طلباتها رُفضت، وكانت لا تُحب “أوباما”. وتحدثت الصحيفة عن قيامها في 2 أكتوبر من العام الماضي بإرسال متفجرات مصنعة محليا إلى “أبوت” وإلى “أوباما” في البيت الأبيض وإلى إدارة الأمن المجتمعي. وفتح “أبوت” بالفعل الطرد لكنه لم ينفجر لأنه لم يفتح بالطريقة التي توقعتها المتهمة لانفجاره فيه والذي كاد أن يتسبب في حرق جسده وموته، وعثر فيه على صندوق سجائر من متجر بتكساس قرب السلطات إلى المتهمة، لكن الطرد الذي أرسل إلى “أوباما” واكتشفت المتفجرات فيه خلال عملية الفحص الأمني، عثر فيه من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي على شعرة قطة والتي قادت بعد تحليلها معمليا إلى المتهمة التي تمتلك تلك القطة.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا