مقطع فيديو، لا يتجاوز 15 ثانية، وثق مشهداً حُبست معه الأنفاس، فقد تقابلت سيارتان بسرعة جنونية، إحداهما تصعد#الرمال، والمقابلة لها تهبط، وليس بينهما مسافة، وكادت تحدث كارثة، لو تلامستا، لولا عناية الله التي أنقذت قائدي السيارتين. هذه اللقطة المخيفة، تتكرر واقعياً، وبكثرة كلما اجتمع نفر من الشباب هواة لعبة تحدي الرمال، إذ يتجمع مئات وربما آلاف الشباب، في مواقع صحراوية معروفة لهم، للخوض في الرمال بسياراتهم، وتجربتها، وأكثرية هذه السيارات، غير مُجهزة لهذه المغامرة، ما يتسبب في حوادث كثيرة، تسفر عن تحطم سيارات، ووقوع إصابات، وأحيانا وفيات بين الشباب قائدي السيارات.

وأكد صالح الحسين، أحد هواة هذه الرياضة الخطرة، في حديث لموقع “العربية.نت”، أنه يذهب لتجمعات موقع يقال له “1010”، في نفود الزلفي، ويتجمع الخميس والجمعة آلاف الشباب ليجربوا سياراتهم في تلك المواقع. مشيراً إلى مواقع أخرى، مثل نفود المانعية، وغيرها في القصيم وحائل، وأنه في كل مرة يتواجد بموقع منها، فإنه لا بد أن يصادف حادثا نتيجة التهور، والرعونة وغياب المنظمين. وفي رأي الحسين، فإن تلافي مثل هذه الحوادث وتجنبها، سهل للغاية، لو تم إيجاد نظم وقوانين حاكمة لتلك المواقع، ومنظمة لهذه الهواية، بما يحفظ للناس أرواحهم وممتلكاتهم.