سعوديون يواجهون أنفلونزا الخنازير بالسخرية ويطالبون بتغيير اسم المرض

أثار الإعلان عن إصابة معلمة وثلاث طالبات في محافظة جدة بفيروس إنفلونزا الخنازير، حالة من الفزع لدى عدد من المواطنين السعوديين الذين أكدوا أنهم كانوا يعتقدون أنه تم القضاء على المرض منذ فترة . ودفع خبر الإصابة البعض إلى طرح عديد من التساؤلات حول ما تقوم به وزارة الصحة من جهود في مواجهة الفيروس؟ وكيف تسلل المرض إلى المملكة على الرغم من أنه معلوم لدى الجميع أنه ليس بها “خنازير”. وأعرب مواطنون عن دهشتهم إزاء الإصرار على الاستمرار في تسمية هذا المرض بأنفلونزا الخنازير، بينما تطوع آخرون بسرد الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى انتشار الفيروس، كمحاولة لتوعية المواطنين لتجنب هذه الأسباب.

وقال المغرد “الجنة سلعة غالية”: “تكدس الانفاس ف الفصول الدراسية.. وعدم توفر بيئة صحية.. (نحتاج شركات نظافة للمدارس) باختصار”.ودعا المغرد “THE WOLF”‏وزارة الصحة إلى تغيير اسم المرض قائلًا: “أتمنى من وزاره الصحة تغيير اسم المرض فهذا يجيب المغص والدوخة”.ورد عليه المغرد ” “Ahmed alzubirr ساخرا، حيث قال: “يعني مثلًا إنفلونزا فاتن أو بالبشميل أو إنفلونزا الورد”. غير أن المغرد “THE WOLF”‏ عاد مجددًا ليقترح بعض الأسماء فقال: “اسم ام ام ام انفلونزا الغزلان أو البعارين أو الضبان أهم شئ يكون اسم محلي مو مستورد ..هههههههههههههه”. وتساءل المغرد “عبدالعزيز مدهش” قائلًا: “وش جاب الخنازير في جدة”، بينما تساءلت “نوف” قائلة: “وش رجع هالمرض الله يشفيهن”. وتعجبت المغردة “أسما الدعجاني” من وجود الفيروس في المملكة رغم عدم تواجد خنازير بها فقالت: “ما عندنا خنازير هنا كيف انتقل اتمنى فتح تحقيق “. وحاول المغرد ” “Ahmed alzubirrأن يفسر سبب وجود الفيروس قائلًا: “.. يا خوي هذه من السفريات يجيبوه من دول أخرى والمشكلة إنهم يستحو حتى إذا عرف نفسه ما بده الناس تشمت فيه..”. وكانت وزارتا الصحة والتعليم في محافظة جدة، قد استنفرتا لموجة ظهور حالات إنفلونزا الخنازير، بعد إصابة معلمة وثلاث طالبات بالفايروس بموجب خطاب موجه إلى قائدة مدرسة ابتدائية للبنات في جنوب جدة. وأكد خطاب رسمي موجّه من قائدة المدرسة إلى مدير مركز صحي –بحسب صحيفة الحياة- إصابة إحدى المعلمات وطالبات بإنفلونزا الخنازير، وأن الوضع يتطلب التدخل السريع للحالة من الجهات الصحية لاحتواء هذا المرض.