بالصور: “اليابان بالعربي” يفند خرافات منتشرة.. وزير ينحني 20 دقيقة ومديرون يمسحون الأحذية وعمال نظافة “مهندسون”

استهدف حساب “اليابان بالعربي” على “تويتر”، وهو حساب رسمي موثق كمبادرة للتعريف باليابان باللغة العربية، ما سمّاه الخرافات التي تحيط بالحياة العملية في اليابان، والتي تنتشر كثيرا على وسائل التواصل الاجتماعي، في حملة وجدت تفاعلا كبيرا، وسماها البعض بتندر “تزبيدا رسميا” لموجة التضخيم المفتعلة لبعض العادات “الإيجابية” في اليابان.وتحفل وسائل التواصل الاجتماعي، تبعا للإعجاب بالتطور الياباني تقنيا وتجاريا، بما يشبه الخرافات عن إيجابيتهم وفاعليتهم، بصورة تفوق المعقول أحيانا، ما جعل الحملة تجد رواجا واسعا.

وأبدى الحساب استغرابه من تغريدة نشرها أحد الحسابات ولقيت “رتويتا” كبيرا، ضُمّنت صورة لوزير مزعوم ينحني معتذرا لـ20 دقيقة لانقطاع الكهرباء لمدة 20 دقيقة، حيث كتب الحساب مفندا: “١٢٠٠ ريتويت لخرافة! كم ريتويت للتصحيح؟! هذه الصورة منتشرة على أنها لوزير الكهرباء الياباني.. هذا هاشيغو تاكاهيرو رئيس (هوندا) في أول مؤتمر صحفي، وشعار هوندا واضح في الخلفية”. وطالت حملة التصحيح، صورة نُشرت لمبنى زُعم أنه “يتحدى قوانين الفيزياء”، ليرد الحساب: “تم تعديلها بالفوتوشوب ومنتشرة انتشار النار في الهشيم على أنها في اليابان! إنها لا تسجد ولا تركع ولا تنحني. السؤال كيف يعيش سكان الجزء المائل دون الوقوع من النوافذ؟”.

وربما تكون المعلومة الأشهر التي فندها، هي ما قيل عن المعلمين في اليابان، وأن رئيس وزرائهم قال إنهم أعطوهم راتب وزير وحصانة دبلوماسي وإجلال إمبراطور؛ في إجابة عن سبب تطورهم، ليرد الحساب ملحقا رده بـ”إيموجي” يغطي وجهه خجلا: “هذا الكلام غير صحيح ولم يحدث في عصر رئيس الوزراء الحالي أو أي رئيس وزراء، ولم يُوجّه هذا السؤال أبدا. كما أن راتب الوزير مختلف تماما عن راتب الأستاذ، ولا يوجد لأحد حصانة في اليابان، فاليابان دولة قانون، ولا يوجد إجلال يوازي إجلال الإمبراطور وهو رمز الدولة”. وفي تغريدة أخرى، يدرج مغرد صورة أشخاص يمسحون أحذية آخرين زاعما أنهم مديرون يرحبون بالموظفين الجدد، ليرد الحساب: “المدراء لا يمسحون أحذية الموظفين الجدد سوى في عالم الخيال، الصورة المنتشرة من مراسم دخول الموظفين إحدى الشركات التي تنتج منتجات تلميع الأحذية، حيث يقوم الموظفون القدامى بتعليمهم طرق استخدام المنتج بشكل صحيح”.

وفي تغريدة أخرى، يسمي شخص اليابان بـ”الكوكب” ويزعم أن عامل النظافة يُسمى “مهندسا صحيا” ويتسلم راتبا شهريا عالياً، مُدرجا مجسما لعمالة، ليرد الحساب: “هذه الصورة ليست في اليابان من الأصل، وقضية اسم العامل هذه غير صحيحة والرواتب في اليابان لها حسابات أخرى مثل، العمر، الإمكانيات، التحصيل العلمي، المؤهلات”.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا