فيديو: تلاميذ سيبيريا يتوجهون لمدارسهم رغم العاصفة وانخفاض الحرارة لـ50 تحت الصفر

توجَّه الأطفال من سكان بلدة ايمياكون في سيبيريا إلى المدارس على الرغم من انخفاض درجة الحرارة ووصولها لدرجة 50 تحت الصفر. وذكر موقع Ykt.ru اليوم الخميس (23 نوفمبر 2017) أن بلدة إيمياكون تعتبر أحد أقطاب الصقيع في العالم، وهي تقع عند الضفة اليسرى من نهر إنديجيركا. ويعدّ الوادي الذي يحمل اسم البلدة المكان الأكثر برودة وقسوة على الأرض، حيث يعيش السكان بشكل دائم. وأشار الموقع إلى أنَّه ووفقًا للقانون المحلي، تلغى الدروس في المدارس إذا بلغت درجة حرارة الجو أقل من 52 درجة مئوية تحت الصفر، وأما في ياكوتسك (عاصمة الجمهورية) فيبلغ هذا المؤشر ناقص 50 درجة مئوية.

وقال الموقع إنَّ التلاميذ في بلدة روسكويه أوستي في ياكوتيا اضطروا للعودة من المدرسة يوم 21 نوفمبر بسبب عاصفة ثلجية قوية مع رياح بلغت سرعتها 30 مترًا في الثانية مع مستوى رؤية صفر تقريبًا. وفي ديسمبر 2016، تمّ إلغاء الدروس وكذلك كلّ الرحالات الجوية في منطقة حقل أولخوفسكيا الكبرى في بمنطقة خانتي مانسيسك الذاتية الحكم بسبب الصقيع الذي بلغ ناقص 62 درجة مئوية. ومع ذلك فإنَّ هذا الرقم أدنى بكثير من الرقم القياسي الذي سجل في أويمياكون في عام 1938، عندما انخفضت درجة الحرارة إلى ناقص 77.8 درجة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا