تعرف على المصريين بقائمة الإرهاب الثالثة للدول الأربع

أعلنت الدول الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية ومصر والإمارات والبحرين)، صباح اليوم الخميس إضافة كيانين و11 فرداً لقوائم الإرهاب وذلك من خلال قائمة ثالثة. وضمت القائمة 5 مصريين ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين وهم محمد جمال أحمد حشمت عبدالحميد، والسيد محمود عزت إبراهيم عيسى، ويحيى السيد إبراهيم محمد موسى، وقدري محمد فهمي محمود الشيخ، وعلاء علي علي محمد السماحي.

محمود عزت


هو القائم بعمل المرشد الحالي للجماعة بعد سجن محمد بديع وهو أحد أبناء التنظيم القطبي للجماعة نسبة لسيد قطب. من مواليد 13 أغسطس عام 1944، وهو أب لخمسة أبناء، حصل على الثانوية العامة عام 1960، وبكالوريوس الطب عام 1970، وحائز على الدكتوراه في الطب من جامعة الزقازيق عام 1985. انضم عزت لصفوف الإخوان عام 1962 وقت أن كان طالباً بكلية الطب في الزقازيق وتم اعتقاله 1965، وحُكِم عليه بعشر سنوات، إلى أن خرج من السجن عام 1974، ثم أكمل دراسته بالطب، وذهب للعمل في جامعة صنعاء في قسم المختبرات سنة 1981، وبعدها سافر إلى #إنجلترا لعدة سنوات وتم اختياره عضواً بمكتب الإرشاد عام 1981.
اعتُقل عزت مرات أخرى، أشهرها في مايو 1993 حينها حبس على ذمة التحقيق مدة ستة أشهر في قضية الإخوان المعروفة إعلامياً بقضية “سلسبيل” والتي تورّط فيها المهندس خيرت الشاطر وحسن مالك القياديين بالجماعة، وعوقب بالسجن خمس سنوات. وبعد اعتقال المرشد العام للجماعة محمد بديع في 20 أغسطس 2013 ، عينته جماعة الإخوان قائما بأعمال المرشد.
وفر من مصر عقب ثورة 30 يونيو 2013، وترددت أنباء عن تواجده في عدة دول أوروبية وأكد البعض تواجده في غزة لكنه ظهر عام 2015 من خلال بيان إعلامي يتوعد فيه الحكومة المصرية ويؤكد أن جماعة الإخوان لن تتصالح مع النظام ولن تتخلى عن أفكارها.
في 30 أغسطس الماضي قررت الدائرة 16 بمحكمة جنايات_القاهرة، إدراج 296 إخوانيا على قوائم الإرهابيين، لمدة 3 سنوات من تاريخ صدور القرار، فى قضية النيابة العامة رقم 316 لسنة 2017 حصر أمن دولة، ومن أبرز المدرجين محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام للتنظيم، وإبراهيم منير خليل نائب القائم بأعمال المرشد ومسؤول الرابطة بالتنظيم الدولي بالخارج، وأحمد عبدالرحمن مرسي عضو مكتب الإرشاد، وعلا يوسف القرضاوي ابنة الداعية المصري الأصل القطري الجنسية وزوجها حسام الدين خلف. وأكدت المحكمة اتفاق قيادات التنظيم بالداخل والخارج وعلى رأسهم محمود عزت على تشكيل جناح عسكري للتنظيم يتولى مسؤوليته القيادي محمد كمال الدين “متوفي”، وتكون مهمته ارتكاب عمليات عدائية ضد قيادات الدولة والقضاء والقوات المسلحة والجيش والشرطة، والمنشآت العامة بهدف إسقاط الدولة وإسقاط نظام الحكم فى البلاد، والتنسيق مع تنظيم أنصار بيت  المقدس على استهداف المسيحيين وكذا تشكيل جناح تنظيمي للجماعة عن طريق تكوين لجان إدارية عليا يعاونها مكاتب إدارية ولجان نوعية.

يحيى موسى


واعترف يحيى السيد بضلوعه واشرافه على خطة اغتيال النائب العام السابق وكتب على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يقول “قتل مرة واحدة وكان يجب أن يقتل ألف مرة”. وفي يناير من العام الحالي أدرجت محكمة جنايات القاهرة اسمه في قوائم الإرهابيين.

قدري محمد فهمي محمود الشيخ


هو المتهم السادس في قضية اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، ومن أبرز قيادات جماعة الإخوان ويقيم حاليا في تركيا بعد هروبه من مصر عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة. تم تكليفه من جانب قيادات الجماعة مع آخرين بتطوير عمل المجموعات المسلحة بجماعة الإخوان عن طريق تأسيس مجموعات أخرى متقدمة تعمل من خلال محورين رئيسيين، أولهما بتنفيذ أعمال عدائية محدودة ضد أفراد وضباط الجيش والشرطة، ومنشآتهما والمننشآت الحيوية، بغرض إرباك القوات واستنزافها، والمحور الثاني “استراتيجى”، يقوم على استهداف القائمين على مؤسسات الدولة والشخصيات العامة، عن طريق رصدهم وتنفيذ عمليات اغتيال ضدهم. كان من ضمن المخططين لعمليات تفجير مقار شركات الاتصالات لإشاعة الفوضى خلال المؤتمر الاقتصادي وتم ادراج اسمه بقرار من محكمة جنايات القاهرة في قوائم الإرهابيين.

علاء السماحي


علاء على السماحي هو أحد قيادات الإخوان وأحد المؤسسين لحركة حسم الإرهابية التابعة للحركة وفر من مصر عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة. أسس عدة مجموعات إرهابية تابعة للجماعة مثل حركة سواعد مصر، ولواء الثورة واستغلالها كواجهة إعلامية ينسب إليها عمليات الإرهاب التى تنفذها الجماعة للتمويه على الأجهزة الأمنية، ومن ضمن العلميات التي حاولت تنفيذها محاولة اغتيال الدكتور علي جمعة مفتي مصر السابق ، ومحاولة الاغتيال الفاشلة للمستشار زكريا عبد العزيز عثمان النائب العام المساعد، ومدير إدارة التفتيش القضائي بالنيابة العامة. واعترف أحد العناصر المتورطة في تلك الحوادث ويدعى محمد السعيد أن القيادى الإخوانى علاء السماحي تولى إدارة ملف المجموعات الإرهابية للجماعة وكان يحصل على 100 ألف دولار شهرياً لإدارة عمليات العنف وتمويلها في مصر. وجاء فى اعترافات المتهم محمد السعيد بأنه بعد ارتكاب الحادث الإرهابي ضد أفراد الشرطة في كمين العجيزي بالمنوفية، وصدور بيان الذراع الإرهابى لجماعة الإخوان والمسمى لواء الثورة، أخبره علاء السماحي بأن هذه الحركة تابعة لمجموعات يحيى موسى المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي. وتم إدراج اسمه بقوائم الإرهابيين بقرار من محكمة جنايات القاهرة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا