اعلان

الصحة توضح ملابسات ما تردد حول فشل لقاح الأنفلونزا الموسمية

Advertisement

حسمت وزارة الصحة الجدل حول فاعلية لقاح الإنفلونزا الموسمية، عقب تداول مواقع التواصل الاجتماعي خطابًا يوضح عدم فاعلية اللقاح، مؤكدةً أن ما تم تداوله “غير صحيح”. وطمأنت وزارة الصحة، في بيان لها، الخميس (23 نوفمبر 2017)، عموم المواطنين بأن ما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي حول إيقاف التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية “غير صحيح”. وأوضحت أنها تلقت بلاغًا من الهيئة العامة للغذاء والدواء بعدم مطابقة عينات تطعيم الإنفلونزا في الشحنة رقم P4A331V مع أحد الاختبارات الأولية للجودة، مشيرةً إلى أنها شحنة وصلت حديثًا، وأغلبها في مرحلة التوزيع على المناطق.

وقالت الوزارة إنها أوقفت التطعيم بهذه الشحنة احترازيًّا، لحين صدور النتائج النهائية، مضيفةً أن جميع الشحنات السابقة البالغ عددها 29 شحنة تم توزيعها خلال الشهور الأربعة الماضية، وهي سليمة تمامًا، واجتازت جميع الاختبارات الفيزيائية واختبارات الجودة من قبل هيئة الغذاء والدواء. وأكدت أن إيقاف العمل بهذه الشحنة -رغم عدم وجود أي خطورة طبية- تم بسبب عدم مطابقتها مع الجودة الفيزيائية الخاصة بالمنتج، التي من خلالها يضمن التطعيم الفاعلية المرجوة بأقصى درجة ممكنة. وأضافت أن المملكة هي أول دولة تكتشف هذا الخلل من بين جميع الدول التي وصلتها الشحنة؛ لما تطبقه الهيئة العامة للغذاء والدواء من أعلى معايير الجودة في فحص الأدوية والتطعيمات، مؤكدةً أن لقاح الإنفلونزا هو أفضل وأنجح وسيلة للوقاية من الإنفلونزا ومضاعفاتها الخطيرة. وكان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، تداولوا خطابًا منسوبًا إلى الإدارة العامة للشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة، بوقف توزيع لقاح الإنفلونزا الموسمية؛ بسبب عدم اجتيازه الاختبارات الفيزيائية الأولية. ووجه الخطاب الموجه إلى المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية بمنطقة المدينة المنورة، بسحب اللقاح الذي يحمل رقم (P4A33IV) المصنع من قبل شركة SANOFI PASTEUR لحين استكمال إجراءات التحقق من مطابقة الشحنة من عدمه، مع حصر الكميات الموجودة من اللقاح، والإفادة بها خلال 3 أيام. يذكر أن الأسابيع الماضية قد شهدت دعاية تسويقية لأخذ تطعيمات اللقاح؛ إذ روج له بأنه يساعد على الوقاية من العدوى بفيروسات الإنفلونزا المنتشرة خلال هذا الموسم، ومن ثم على تخفيف الأعراض المصاحبة لهذه العدوى، كالحرارة والسعال.