عند الخوف على الملابس أو تأثر المركبة.. عضو هيئة العلماء يجيز الصلاة في المنازل في هذه الحالات!

قالت صحيفة محلية أن عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي أجاز الصلاة في المنزل دون المساجد لمن خشي من تأثر مركبته أو ملابسه أثناء ذهابه للمساجد في حالات الأمطار الغزيرة والسيول.

ووفقا لصحيفة «عكاظ» رد “التركي” على سؤال حول جواز الصلاة في المنازل في حال هطول أمطار غزيرة، قال التركي: «لكل حالة وضعها وتختلف عن غيرها، فإذا حصل للإنسان مشقة، أو كان المسجد بعيدا عنه، أو كانت هناك سيول في طريقه إلى المسجد، أو خشي من تأثر ملابسه، أو كان الجو باردا فلكل حالة وضعها الخاص». وأضاف: «الصلاة في المنازل مرتبطة بالحاجة وتقدير الأضرار والمشقة في حال الخروج من المنزل، وفي حال تحقق ذلك يمكن للإنسان الصلاة أو يجمع بين صلاتي الظهر والعصر أو المغرب والعشاء». وأشار التركي إلى أن كثيرا من الأئمة يفعلون السنة ويحيونها، ولكن إذا كان الوصول إلى المسجد متعذرا فالمفترض على الإمام أن يتحدث مع الناس ويبين لهم الحكم الشرعي ويأخذ بالسنة في هذا الأمر.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا