قالوا إنه سيشجعهن على ارتكاب مخالفات.. سعوديون يرفضون إعفاء المرأة من عقوبات مرورية ويعتبرونه تمييزًا

تباينت ردود فعل المواطنين السعوديين على ما كُشف عنه مؤخرًا من أن الجهات المشاركة في وضع اللائحة التنظيمية لقيادة المرأة للسيارة تدرس مقترحًا بإعفاء النساء من بعض العقوبات المترتبة على المخالفات المرورية واستثنائهن من بعض العقوبات.

وأعرب بعض المواطنين عن رفضهم هذه الاستثناءات، وأشاروا إلى أن ذلك مع مرور الوقت سيفتح الباب على مصراعيه أمام بعض الفتيات والنساء لارتكاب مخالفات مرورية مع ضمان عدم توقيفهن. في مقابل ذلك، رأى البعض أن هذه الإعفاءات مهمة للغاية؛ إذ هي تراعي التقاليد والعادات، خاصةً أنها ركزت على ما يتعلق بالتوقيف والاحتجاز، وطرحت عقوبات بديلة تمثلت في الغرامات المالية. وقال Ahmed Alzahrani: “كلام فاضي.. عادات وتقاليد في أشياء وأشياء لا.. يا كله يا بلاش.. وش المشكلة يكون فيه توقيف نسائي عشان تنتبه لسواقتها؟! مو كل يوم صاقعة بسيارة”. وعلق “معيض الرزقي‏” قائلًا: “بعض الشباب يحب لعبة الموت (التفحيط والتطعيس)، والمجتمع السعودي والخليجي يعرف ذلك، ولا بد مع الأيام أن يظهر فتيات كثر يحببن التفحيط والتطعيس أيضًا؛ فهل يعقل أن المفحطة تفحط وتطعس على كيفها ويكتفي بالغرامة؟! لذا نرى -والرأي للمسؤولين بإدارة المرور- أن تطبق تلك العقوبات على ولي أمرها: سجن”. واتفق “سرآب #بلوتو_حيوحشنا” مع الرأيين السابقين فقال: “حلو.. بكره تشطفني واحدة وتقطع الإشارة وما تتوقف ولا ينحجز موتورها.. القرارات الأخيرة تستهدف انقراض الرجل السعودي فارس أحلام فتيات العالم”. واعتبر “رحال” هذا الإعفاء تشجيعًا على المخالفة فقال: “لا تشجعوهن على الإعفاء من بعض المخالفات.. النتيجة عكسية: فرصة لهن لإخراج كبت عقود وما ناقصنا مفحطات وداعمات ومتهورات.. يكفي الدرباوي ودلوع أمه”. وسخر “محمد” من هذه الإعفاءات، معتبرًا أنها قفز فوق مطالبات المساواة، قائلًا: “النساء يطالبوا بالمساواة مع الرجل وتونا ما بدينا صرتوا تطلبون إعفاءات”. أما “Fairuz” فحاولت أن تفسر أسباب الإعفاء من بعض العقوبات التي ربما تتعارض مع العادات في المملكة، فقالت: “يقصدون عقوبات الحجز والتوقيف، والاكتفاء بدفع الغرامة فقط تماشيًا مع العادات.. صح عليكم استمروووا”.