وزير قطري يغازل القاهرة ويوجه اتهامًا “مهينًا” إلى الإعلام المصري

غازل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع في قطر خالد العطية؛ الحكومة المصرية. وأظهر الوزير القطري ودًّا كبيرًا تجاه مصر، على الرغم من مواصلة المنصات الإعلامية القطرية دعايتها المضادة للقاهرة، فيما تستضيف الدوحة العديد من العناصر المطلوبة للقضاء المصري والمحرضة على الإرهاب. ويبدو حديث الوزير القطري جزءًا من محاولة لكسر التضامن القائم بين مصر والسعودية والإمارات والبحرين في مواقفها تجاه دعم قطر للإرهاب. وزعم الوزير القطري لقناة “قطر” إن محاولات تقريب وجهات النظر بين قطر ومصر تعرقلها أطراف أخرى، دون أن يسمي هذه الأطراف.

وقال العطية إن معظم وسائل الإعلام المصرية التي تشتم قطر مدفوعة من قبل طرف خارجي لا من مصر، على حد وصفه. ولم يقدم الوزير القطري أدلة على اتهامه لوسائل الإعلام المصرية، التي لم يسمها، لكنه أضاف: “نحن نعلم قيمة مصر.. ويجب أن تكون قوية؛ رضي من رضي وأبى من أبى”. وقال إن التدخل العسكري في قطر لم يكن “نوايا بل خططًا مكتملة”، وإن قطر لم تخسر السعودية، “بل السعودية هي التي خسرت قطر في ظل الأزمة الحالية” التي بدأت في الخامس من يونيو. وأكد العطية أن الحوار مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر هو “أقصر وأسهل طريق لحل الأزمة”.