نُدرة الأهداف تعكر صفو رونالدو في ريال مدريد

يعيش المهاجم البرتغالي الدولي نجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي ريال مدريد كريستيانو رونالدو؛ أوقاتًا عصيبة في الفترة الأخيرة، بعد فشله في هز شباك المنافسين، منذ فترة طويلة آخرها الجولة الـ12 من الليجا الإسبانية، أمام أتلتيكو في ديربي العاصمة. وقالت صحيفة موندو ديبورتيفو الكتالونية إن النجم البرتغالي منذ وصوله إلى ريال مدريد سنة 2009 لم يمر بفترة جفاف تهديفي كالتي يعيشها الآن؛ إذ لم يسجل في الليجا سوى هدف واحد في 8 مباريات خاضها.

ولم يتمكن رونالدو من المشاركة في المباريات الأربع الأولى من الدوري الإسباني بسبب الإيقاف، وهو ما اعتبره البعض العامل الذي كسر النسق المرتفع الذي بدأ به الموسم. ومنذ عودة رونالدو في الجولة الخامسة، خاض 720 دقيقة لم يهز شباك الخصوم فيها إلا ضد خيتافي، في الجولة الثامنة التي انتهت بهدفين مقابل هدف واحد لريال مدريد. يذكر أن الحالة الوحيدة التي لم يتمكن فيها رونالدو من زيارة الشباك في 8 لقاءات متتالية في الليجا، كانت في أول موسم له مع ريال مدريد، بين الجولة الـ5 والجولة الـ12، غير أن ذلك كان راجعًا إلى غيابه عن 6 مباريات من هذه الجولات الثمانية بسبب الإصابة.