اعلان

المنافس الشرس للوليد بن طلال يترقب نتائج تحقيقات الفساد..ويقول:”الآن سأفوز”

Advertisement

Advertisement

كشفت محطة “آي بي سي” الإخبارية الأمريكية السبت (18 نوفمبر 2017)عن رجل الأعمال اللبناني الذي ينتظر بفارغ الصبر نتيجة تحقيقات قضايا الفساد التي تجري مع الأمير الوليد بن طلال. وذكرت في تقرير أنه من الملاحظ أن عدد من رجال الأعمال اللبنانيين يعملون حاليا على ترقب ما ستسفر عنه هذه الاعتقالات من نتائج، مبينة أن من أبرز هؤلاء رئيس مجلس إدارة المؤسسة اللبنانية للإرسال بيار الضاهر الذي دخل في خلاف ونزاع قضائي طويل أمام الأمير الوليد بن طلال.

وقالت المحطة إن بيار ضاهر، مؤسس أول محطة تلفزيونية خاصة في لبنان عام 1985، دخل في نزاع قضائي شرس أمام الوليد بن طلال منذ عام 2011،متابعة أن موقف الضاهر بدى ضعيف للغاية نظرا لأنه دخل في خلاف مع أحد أغنى رجال الأعمال في العالم.  وذكرت المحطة أن بيار دخل في صراع قضائي أمام الوليد بعدما فقد نفوذه في مجموعة “إل بي سي آي” .كما أنه فقد كذلك نفوذه بشركة الانتاج والاستحواذ التابعة لها والمعروفة بأسم “بي آي سي” والتي تم تصفيتها عام 2012 وتم تسريح حوالي 400 من العاملين بها الذين لا يزالون ينتظرون من الوليد بن طلال أن يقوم بدفع تعويضات لهم.

وأشارت المحطة إلى أن الأمير الوليد ورجل الأعمال اللبناني بيار ضاهر، الرئيس الحالي والمدير التنفيذي لمحطة “إل بي سي آي” كانا يتمتعان بعلاقات طيبة في الماضي إلى أن قام الأمير بضخ بعض الأموال في محطة “إل بي سي آي” ليدخل الرجلان عدد من الخلافات التي ادت لافتراقهما وتم عزل ضاهر من منصبه كرئيس “بي أي سي”. وانتهت الخلافات بنجاح الوليد في الهيمنة على محطة “إل بي سي” سات و شركة “بي آي سي” بينما أخذ الضاهر قناة “إل بي سي”.  وأكد الضاهر، الذي دخل في نزاعات قضائية أمام الوليد في دول عديدة تشمل لبنان وبريطانيا وجزر كايمان للحصول على أكثر من 100 مليون دولار من الوليد، أنه أصبح الآن متفاءلا ويشعر أنه سيفوز.